موضوع الشهر

المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات

إبريل 2019

المهارات الوطنية، أو أستطيع القول هي المكتسبات الوطنية لأبناء الإمارات، أبناء الإمارات الذين رعتهم قيادتنا الرشيدة وقدمت لهم كل الاهتمام والدعم من خلال توفير التعليم المتميز في جميع مراحله، كما وفرت لهم فرص التدريب والارتقاء بمهاراتهم. إن تحسين وتطوير مهارات الشباب في مختلف مناحي الأنشطة الاقتصادية وخاصة في المجالات الحيوية التي تعد أساساً وحاجات يومية مثل الكهرباء وصيانه السيارات والطائرات، والمهارات التكنولوجية والعلمية المتقدمة تعد اليوم جزءا رئيساً في تنمية الكوادر البشرية.

وفي وقت تشهد فيه بلادنا الغالية الثورة الصناعية الكبرى. والمسابقة لها دورها في تلبية متطلبات وأهداف رؤية أبوظبي 2030 والخطة الاستراتيجية للدولة 2021.

وها نحن نشهد في كل عام تنظيم المسابقة الوطنية لمهارات الامارات، والتي يوليها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رعاية واهتماماً، فهي تعقد في كل عام وعلى مدى ثلاث عشرة سنة، شهدت مسابقة المهارات الوطنية تطوراً كبيراً سواء في عدد المشاركين أو في نوعية المهارات التي يتم إجراء المسابقات حولها، وهي تعبير عملي عن الإبداعات الشبابية التي هي مرتكزات للحاضر والمستقبل معاً وفي شتى التخصصات ذات العلاقة بالمشروعات التطويرية التي تشهدها مسيرتنا الظافرة التي تتطلب كل الجهود المخلصة.

بالإضافة أن دولة الإمارات قد استضافت مسابقة المهارات العالمية في عام 2017 ، وتابع العالم ما حققه هذا التنظيم من نجاح وتقدم، إن المتابع لتطور هذه المسابقة يرى أنها أصبحت مقياساً مهماً لرصد مهارات أبناء الإمارات عاماً بعد عام، كما أصبحت مجالاً واسعاً لتلاقي الخبرات وتعزيز التقدم العلمي والمهني لأبناء الإمارات فالدول لا تبنى إلا بالسواعد القوية والعقول المتطورة، والعطاء لبناء الوطن لا يقتصر على مجال دون آخر، وأنا واثقة إن اهتمامنا جميعاً بالارتقاء بمهارات الإماراتيين ذكوراً وإناثاً سيعلي من شأن كوادرنا الوطنية لتكون قادرة على متابعة المسيرة المباركة.

فاطمة بنت مبارك