موضوع الشهر

يوم المرأة الإماراتية 2020

أغسطس 2020

نحتفي جميعاً في الثامن والعشرون من هذا الشهر بيوم المراة الإماراتية، الذي يعكس مدى التطورات في الأدوار والإنجارات للمرأة في بلدنا الغالي الإمارات، الذي هيأ الله له قيادة رشيدة آمنت بأن الإنسان هو الثروة الحقيقية، فعملت على الإستثمار في إعداده وبذلت جهوداً متواصلة من أجل بيئة داعمة وفرص مواتية ليحظى أبناء الإمارات بكل ما يعزز قدراتهم ومهاراتهم، ويمكنهم من المشاركة في قطاعات التنمية، كما أولت القيادة المرأة أولوية كبيرة من أجل تعزيز مكانتها وتفعيل دورها ودعمها في المشاركة الإقتصادية والإجتماعية.

وأصبحت المرأة تدرك أهمية إستثمارها لهذه الفرص فخاضت مجالات العلم وميادين العمل بتعددها وتنوعها بكفاءة واقتدار. وما أود ان أركز عليه في هذه المناسبة ليس الإشارة إلى ماوصلت إليه المرأة الإماراتية من دور ومكانة وما حققته من إنجازات لوطنها ومجتمعها، ولكن ما أود أن أشير إليه هنا هو دورها وتضحياتها في ظل جائحة كورونا، هذه الجائحة التي تعد أكبر تحدي يواجهه العالم في الوقت الحاضر، وقد قدمت المرأة دوراً نموذجياً في هذه المواجهة، فقد أثبتت جدارة كبيرة في التعامل مع الوضع الطارئ الذي تمر به دولة الامارات والعالم أجمع، وكفاءة عالية في تحمل مسؤوليتها وساهمت إلى جانب الرجل في نجاح الجهود المبذولة من أجل التصدي للجائحة وخاصة النساء العاملات في المجال الطبي والتطوعي اللاّتي ضربن مثلاً مشرفاً في العطاء والواجب الإنساني.

 وإني لأثمن دور المرأة في ظل هذه المواجهة لجائحة كورونا، وأرى إنها قدمت إسهامات وتضحيات كبيرة، كما عملت على تذليل الصعوبات التي واجهت الأسرة، فقد استمرت في إنجاز مهامها الوظيفية عن بعد مستخدمة مهاراتها التكنولوجية ، وتحملت مسؤولية تعليم أبنائها في المنزل، وعززت من قدراتهم في تلقي المعرفة عن بعد، وتقاسمت مهام العملية التعليمية مع معلمات ومعلمي المدارس، وبالإضافة إلى ذلك رعت شؤون الأسرة، وحرصت على متطلبات حمايتها ضماناً لسلامة الممارسات والسلوكيات الصحيحة التي يجب اتباعها للوقاية، وتوفير البيئة الصحية السليمة.

ولا يسعني إلا أن أهنئ المرأة في الامارات على الجهود التي بذلتها في سبيل التصدي للجائحة وحرصها على استمرارية الحياة المفعمة بالعطاء في الأسرة والمجتمع.

فشكراً لكل إمرأة ساهمت في تخفيف المعاناة عن المرضى وعن أفراد أسرتها وعن تلاميذها وعن أبناء مجتمعها وكل عام والمرأة الإماراتية بخير وأهل الإمارات جميعاً بخير.

 حفظكم الله ورعاكم.

فاطمة بنت مبارك