موضوع الشهر

2019 عام التسامح

يناير 2019

عام التسامح عام مميز، بقيمه، بسمو معانيه، جاء ليحمل معه دلالات عام زايد وعام الخير، ليتسع في مضمونه وابعاده الإنسانية، وهو ما جسدته قيادتنا الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم حكام الإمارات.

إن اختيار عام 2019، عاماً للتسامح سوف يُعبر ببرامجه وأنشطته وفعالياته عن أصالة التلاحم في المجتمع الإماراتي هذا المجتمع الذي عُرف عنه في ماضيه وحاضره بروحه المفعمة بالمحبة والألفة التي تشكل مرتكزات مستقبله بكل قيم التسامح المعروف عنه.

زايد بدأ مسيرة التسامح وسار على نهجه أبناؤه وشعب الإمارات، فما زاد تسامح الإمارات إلا علواً ورفعه. وقد ضربت دولتنا الحبيبة أعظم أمثلة ومدت يد العون بود وتسامح الى كل محتاج لأن التسامح الذي تنهجه الإمارات يعتمد على احترام الإنسان كائناً من كان دون تفرقة في لونه ودينه وجنسيته.

وستبقى الإمارات بقيادتها وشعبها مصدراً يزخر بقيم وعطاء التسامح ليكون نموذجاً للاقتداء به من قبل الدول والشعوب. 

إني جدا متفائلة بهذا العام وعندي ثقة بأن كل مواطني دولة الإمارات وجميع المقيمين على أرضها سيصدرون للعالم أمثلة عظيمة من العمل الاجتماعي والإنساني والثقافي، ونحن في دولة الإمارات ترانا نشهد في كل عام ٍ تجديداً وفي كل يوماً تشيداً، وهذا نهج زايد الخير نهج زايد التسامح والعمل والعطاء وهو السبيل إلى تحقيق التقدم والازدهار.

فاطمة بنت مبارك