الاخبار

الشيخة فاطمة : الإمارات تواصل دورها المحوري في دعم نساء العالم

أبوظبي / وام 28 أكتوبر 2020

قالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، إن إطلاق الهوية الجديدة لمبادرة الشيخة فاطمة بنت مبارك لتمكين المرأة في السلام والأمن، بتنفيذ وزارة الدفاع والاتحاد النسائي العام وبالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، بعد النجاح الرائد والمتميز الذي حققته المبادرة في العامين الماضيين، يؤكد أن دولة الإمارات تواصل دورها المحوري كشريك أساسي في دعم نساء الإمارات والعالم بفضل قيادتها الرشيدة.

جاء ذلك في تصريح لسموها بمناسبة الذكرى العشرين لاعتماد مجلس الأمن القرار رقم 1325 حول المرأة والسلام والأمن في 31 تشرين الأول أكتوبر عام 2000 . وأضافت سموها : " لا يسعنا في هذه المناسبة إلا أن نثمن جهود هيئة الأمم المتحدة للمرأة وما تقدمه من أعمال تمثل قوة دافعة هائلة للخير في عالمنا، فضلاً عن دورها الثري في تقديم خدمات جليلة للمرأة في مجالات التمكين والتنمية والخدمات الإنسانية، ونحن في دولة الإمارات نؤكد التزامنا بدعم برامجها ومبادراتها الرامية لبناء مستقبل أفضل للمرأة في الإمارات والعالم." وأكدت سموها، حرص دولة الإمارات الدائم على تعزيز الشراكات الدولية، والالتزام بالأطر الدولية الهادفة لترسيخ المساواة بين الجنسين والتعاون والشراكة مع الهيئات والمنظمات المرتكزة مبادئها على النهوض بالمرأة في جميع القطاعات ومن أهمها مجال الأمن والسلام، إذ تمكنت مبادرة الشيخة فاطمة بنت مبارك لتمكين المرأة في السلام والأمن، خلال العامين المنصرمين من تدريب أكثر من 350 امرأة من مختلف الدول العربية والآسيوية والأفريقية من قبل وزارة الدفاع والاتحاد النسائي العام بالتعاون مع مكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي، لترسيخ قيم التسامح الإنساني بين شعوب المنطقة والعالم من خلال مبادرات مبتكرة تحمل رسائل التسامح والمحبة والعطاء وصولاً إلى مجتمعات متلاحمة." وأضافت سموها : " تحظى المرأة في الإمارات بدعم لامحدود من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، تعزيزاً لريادتها وتميزها حتى أصبحت المرأة الإماراتية مصدر إلهام وتنوير ليس لأجيال الإمارات فحسب، بل لنساء العالم بما حققته من إنجازات وتفوق في المسؤوليات كافة التي أوكلت إليها لتخدم وطنها دولة الإمارات بتفانٍ ومسؤولية وإخلاص."