خطابات‎

الشيخة فاطمة تكرم 114 من شباب الوطن بميداليات المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات

معالي الدكتورة ميثاء الشامسي وزيرة دولة

أبوظبي 18 إبريل 2019

قالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في كلمة، ألقتها نيابة عن سموها معالي الدكتورة ميثاء الشامسي، "إن المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات تبرز الأفق العالية لنجاح القيادة الرشيدة في تمكين "أبوظبي التقني" من صناعة نخبة متميزة من المواهب الإمارتية المبدعة التي تشكل روافد متدفقة في مجالات الابتكار التي تزداد اتساعا وتطورا في بناء القدرات الوطنية في كافة الميادين التخصصية في وقت تشهد بلادنا الغالية الثورة الصناعية الرابعة".

وأشارت سموها إلى أن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، يواصل العمل الجاد والمبتكر، وها هو للعام الحادي عشر على التوالي، ينظم المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات، التي باتت معلما فريدا لصناعة أجيال الحاضر والمستقبل من شباب وفتيات الامارات، القادر على تلبية متطلبات النهضة الصناعية والاقتصادية الشاملة في كافة إمارات الدولة، وهو الأمر الذي يتوافق مع الخطة الاستراتيجية للدولة، بما يمكن المجتمع الإماراتي من أن يزخر بكوادر إماراتية قادرة على الإبداع في مختلف التخصصات الصناعية والهندسية والتكنولوجية المتطورة.

وأكدت أن استمرار هذه المسابقة والإعداد لها بما يضمن تطوير وتنوع مهارات أبناء الامارات يسهم في جعل المواطنين قادرين على تحقيق رؤية القيادة الرشيدة وأن تكون الإمارات شريكا فاعلا في دفع مسيرة التقدم العلمي والتقني، مشيرة إلى تطور قدرات "أبوظبي التقني" لتمكين 402 مواطن، من إبراز قدراتهم في 49 مجالا هندسيا وتكنولوجيا وفنيا وصناعيا منها الذكاء الاصطناعي، وتصميم الطائرات بدون طيار، والرسم الهندسي "الأوتوكاد"، وتصميم مواقع الإنترنت، وصيانة محركات الطائرات والسيارات، والتصنيع بمؤازرة الحاسوب، واللحام، وتكنولوجيا الأزياء، والروبوتات، وتصميم الحدائق، وغيرها من الأعمال الهندسية والفنية والصناعية ذات العلاقة الوثيقة بتقدم الأمم.

وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "لقد قدم 400 من شباب الإمارات، ومنهم نخبة من أصحاب الهمم، أداء متميزا ، كما نظم مركز "أبوظبي التقني" بشكل رائع المسابقة العالمية للمهارات 2017 حيث أشاد العالم بعالمية التنظيم، وعالمية أداء المواطنين، وبالتأكيد فان هذا النجاح الكبير يأتي بفضل الله ثم الدعم المادي والمعنوي اللامحدود للقيادة الرشيدة، وكذلك جهود مركز "أبوظبي التقني" في تنظيم كافة الفعاليات وفق معايير عالمية".

وأضافت "أنه في هذا السياق نتطلع إلى دور المركز في إعداد أبناء الإمارات المزودين بالمهارات العالمية ويأتي ذلك من قناعتنا بدور المركز وفعاليته في تحقيق الرؤى والاستراتيجيات الوطنية، ولتحقيق ذلك فإنه من المهم بناء شراكات بين المركز وكافة الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة مما يعزز العمل الوطني المشترك، ويدفع الشركاء لمواصلة عمليات البناء في مجال اكتشاف وصقل مهارات الشباب كونهم المستقبل الواعد لإنجاز المهام التنموية، وهو الأمر الذي يؤكد عليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة من منطلق ضرورة العمل بجهود مشتركة ومتكاملة لتحقيق رؤية أبوظبي 2030.

وأكدت أن هذه المسيرة المتميزة للمسابقة في عامها الحادي عشر، هي تعبير عملي عن الإبداعات الشبابية المتواصلة التي هي مرتكزات للحاضر والمستقبل معا وفي شتى التخصصات ذات العلاقة بالمشروعات التطويرية في مسيرتنا الظافرة التي تتطلب كل الجهود المخلصة، ولقد أولت قيادتنا الحكيمة المواهب الشبابية جل اهتمامها، وهيأت كل سبل رعايتها واستثمارها، حتى يمكن القول أن هذه الرعاية تعد نموذجا في التخطيط الاستراتيجي في مجال البناء العلمي لشباب وفتيات الإمارات باعتبارهم الصروح الراسخة في نهضة بلادنا الغالية وتطلعاتها إلى المزيد من التقدم والازدهار".

وقالت سموها: "بناتي وأبنائي المشاركين في المسابقة إن إبداعاتكم وابتكاراتكم سوف تزداد اتساعا وتنوعا وخاصة وأن دولتنا الغالية تشهد خطى متسارعة في نهضتها التي غدت شاملة لجميع مناحي الحياة، ولذا فإني أتوجه إليكم في هذه الكلمة بضرورة بذل الجهد والسعي لتحقيق المهارات المتنوعة والابتكار والإبداع لتكونوا على قدر المسؤولية ولتعززوا مكانة الإمارات في مجال المهارات المتقدمة، فلكم مني خالص التمنيات بالتوفيق والنجاح.

وأضافت سموها "ختاما .. لا يسعني إلا أن نتقدم بجزيل الشكر إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام الإمارات، على دعمهم اللامحدود لشباب الإمارات ورعايتهم المتواصلة ليكون أبناء الإمارات مشاركين في مسيرة البناء والتطور على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، كما أشكر إدارة مركز أبوظبي التقني وكافة العاملين به على جهودهم، وكل فرق العمل التي ساهمت في تنظيم هذه المسابقة والمشاركين من أبناء وبنات الإمارات، وأهنئ الفائزين منهم، فهم مثلا وقدوة للآخرين".