خطابات و تصريحات

الشيخة فاطمة تدعو الوزارات والمؤسسات والمجتمع للاحتفال بـ" يوم الطفل الإماراتي" 15 مارس

أبوظبي 19 فبراير 2019

دعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة وفئات المجتمع كافة للمشاركة في احتفال الدولة بـ "يوم الطفل الإماراتي" الذي يصادف الخامس عشر من شهر مارس المقبل.

وقالت سموها - في تصريح لها بهذه المناسبة - : "إن هذا اليوم الذي احتفلت به الدولة أول مرة العام الماضي هو يوم عزيز علينا جميعا لأنه يخص أغلى ما نملك وهم فلذات الأكباد وجيل الحاضر وعدة المستقبل ولذلك فنحن حريصون جميعا على أن نوفر لأطفالنا بيئة صحية وآمنة وداعمة تساهم في تعزيز جميع قدراتهم ومهاراتهم مما يعود بالنفع على مجتمع دولة الإمارات ككل".

وأوضحت أن الدعوة شاملة وموجهة إلى القطاعين العام والخاص بما فيها الشركات الخاصة الصغيرة والكبيرة والبلديات والجامعات والمدارس والحضانات والأفراد إضافة إلى وسائل الإعلام لتنفيذ نشاط أو مبادرة أو برنامج أو مسابقة أو حملة توعية على جميع الأصعدة تتناول حقوق الطفل.

وأشارت سمو "أم الإمارات" إلى أن المطلوب من الجميع الاضطلاع بدورهم في المشاركة بفعاليات "يوم الطفل الإماراتي" من خلال مجموعة من الأنشطة وتوفير الفرص لجميع الأطفال المواطنين والمقيمين في الدولة وأصحاب الهمم، على أن تغطي هذه الأنشطة جميع المجالات بما فيها الفنية والثقافية والرياضية وحماية البيئة والإعلام والعلوم وعلوم الفضاء والتكنولوجيا وغيرها، بما يعكس دور هذه الجهات في تعزيز حقوق الأطفال وصولا إلى تحقيق "رؤية الإمارات 2021" وأهداف التنمية المستدامة 2015-2030 والهادفة إلى تمكين الأطفال من فهم حقوقهم ومسؤولياتهم داخل الأسرة والمجتمع وعلى المستويات الوطنية، وكذلك فهم المجتمع لحقوق الطفل، وغرس احترام التعددية والتسامح الذي أعلنته الدولة كعادتها الطيبة بأن يكون هذا العام عام التسامح الذي نعتز به جميعا كما هو الحال في العام السابق الذي كان "عام زايد الخير".

وأضافت "أننا نستلهم رؤية وتوجيهات مؤسس الدولة ، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "رحمه الله " تجاه الأطفال والذي كان يقول " إن الطفل فلذة الكبد ونور العين ..ابتسامته تضئ الدنيا علينا " .. وكان يؤكد لنا دائما المكانة الأساسية للطفل في التنمية الاجتماعية .. ولذلك فإننا في الإمارات حريصون على رعاية الطفولة ولدينا بفضل الله ، رؤية واضحة ، تهتم برفع المكانة الفكرية والاجتماعية للطفل ، إلى جانب العناية بصحته ، وتهيئة مناخ اجتماعي وثقافي هادف ، يعزز لدى الطفل باستمرار ، روح الإبداع ، والتميز ، والابتكار".

وأكدت سموها أن القيادة الرشيدة للدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات باتت من الدول الرائدة عالميا في مجال حماية ورعاية الطفولة وكانت سباقة في تمكين هذه الشريحة المهمة من المجتمع من التمتع بكل الحقوق التي يكفلها القانون ودون أي تمييز.

وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إنه تاكيدا على حرص دولة الإمارات وقيادتها على الطفولة فقد اعتمد "المجلس الوزاري للتنمية" برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس المجلس العام الماضي يوم 15 مارس من كل عام يوم للاحتفال بـ "يوم الطفل الإماراتي" وجاء هذا القرار بعد اعتماد قانون حماية الطفل وديمة في 15 مارس 2016 للتأكيد على رؤية الدولة وحرصها على تنشئة أجيال المستقبل وتذليل كل الصعوبات التي تحول دون تنشئتهم التنشئة السليمة التي تؤهلهم ليكونوا أفرادا صالحين وفعالين في المجتمع وبما يتوافق مع رؤية الإمارات 2021 والوصول لمئويتها 2071.

وأوضحت أن دولة الإمارات احتضنت ومازالت تحتضن الطفل وهي التي أولت ومنذ تأسيس الاتحاد المبارك اهتماما كبيرا بالطفولة باعتبارها من القيم المتأصلة في المجتمع الإماراتي فوضعت الاستراتيجيات والبرامج التي تؤمن له أفضل الرعاية الإجتماعية والتعليمية والصحية باعتبار أن ذلك يشكل أحد المرتكزات الأساسية لإرساء مجتمع متطور ومتجانس ينعم فيه الجميع بالأمان والاستقرار.

وأضافت أننا لا نترك فرصة تفيد الطفل إلا ونتبعها وقد أعلنا العام الماضي عن "جائزة الأمومة والطفولة" وحظيت بتجاوب رائع حيث اشتركت فئات المجتمع كافة في إنجاح هذه الفعالية الهامة.. مشيرة إلى أنه نظرا لنجاح الجائزة في تحقيق أهدافها فقد أعلنا أنها ستكون جائزة عالمية في المستقبل لتعم الفائدة على جميع الأطفال أينما كانوا.. كما أعلنا تأسيس "مجلس شورى الأطفال" الذي سيكون نقلة نوعية في تحقيق حلم أطفالنا وإعطائهم الحرية الكاملة في التعبير عما يدور في صدورهم وعقولهم من أجل حاضرهم وليضعوا ملامح مستقبلهم وتطلعاتهم نحو الأفضل.

ودعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك - في ختام تصريحها - مؤسسات الدولة كافة إلى أن يكون وسم #يوم_الطفل_الإماراتي 2019 أو #EmiratiChildrensDay2019 محل الاهتمام والتقدير وأن يكون فريدا في المشاركة الحكومية والخاصة من مؤسسات وأفراد في فعالياته وأن تتولى كل جهة مسئولياتها في حماية الأطفال وتنشئتهم وتوفير البيئة الصالحة لهم بتقديم المساعدة الملائمة إلى الآباء والأمهات والأسر والأوصياء الشرعيين ومقدمى الرعاية حتى ينمو الأطفال في جو من السعادة والحب والتفاهم.

ويتضمن الموقع الإلكتروني الخاص بـ "يوم الطفل الإماراتي" www.ecd.ae دليلا للمشاركة يحتوي على معلومات مفصلة عن آلية وكيفية المشاركة.