خطابات و تصريحات

فاطمة بنت مبارك : هنيئا لوطننا الغالي بمثل هذه النماذج المشرفة من أبنائه القادة الاستثنائيين

أبوظبي 25 نوفمبر 2019

قالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" - في كلمة لسموها وجهتها بمناسبة حفل تكريم الفائزين في "برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي" - : يسرني ويسعدني أن أرحب بكم اليوم للاحتفال بتكريم الفائزين بجوائز "برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي" الذي يهدف إلى استثمار طاقات المجتمع واكتشاف إنجازات الأفراد والمؤسسات ورعاية الموهوبين والمبتكرين وتقدير جهودهم وحثهم على التنافس والعمل والإنجاز من أجل مجتمعاتهم وأوطانهم.

وأضافت سموها : مرحبا بكم على أرض الإمارات الطيبة وعاصمتها الحبيبة أبوظبي، هذا الوطن الذي ينعم بالأمن والأمان، والسلام والمحبة، الوطن الرمز للتسامح والتعايش والوسطية والأخوة الإنسانية في أبهى معانيها، وطن حقق الإنجازات وعانق الفضاء، ومد يد الخير والعطاء، في ظل قيادة رشيدة حكيمة ذات رؤية سديدة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات الذين آمنوا بأهمية الإنسان محورا للتنمية والبناء، فبذلوا الجهد، وسخروا الموارد ليبدع، وينجز لتصبح الإمارات اليوم الرقم الصعب في معادلة تطورات المجتمعات ونموها.

وتابعت سموها : لأن رسالة البرنامج تقوم على صناعة الفرق في المجتمع المحلي والعالمي عبر إبراز المتميزين والمبتكرين من الأفراد والمؤسسات، والاعتراف بإنجازاتهم واسهاماتهم وتقديرهم ودعمهم لما فيه رفعة وسعادة وتقدم أوطانهم وتعزيز انتمائهم وولائهم لمجتمعاتهم، فإننا نسعد اليوم بتكريم كوكبة من المبدعين الفائزين بجوائز البرنامج من فئات المجتمع والمؤسسات والهيئات الداعمة للأسرة بمخلتف أفرادها والانجازات المجتمعية المتميزة سواء كانت محلية أم إقليمية أم عالمية.

وأضافت سموها أن "برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي" يعمل على استقطاب المبدعين من مختلف بقاع العالم ونحرص من خلاله على أن نقدم نماذج من الأفراد الذين لديهم طاقات متجددة وأفكار مبتكرة ويمكن اعتبارهم نواة لما تسعى الدول وبما فيها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تقديمهم كنماذج يقتدى بها في الجد والاجتهاد وإعمال العقل، واستثمار العلم فيما يعود بالنفع عليهم وعلى أسرهم ومجتمعاتهم .. ومن هنا فإن البرنامج الذي نحرص على تجديده وتطويره باستمرار ليواكب مستجدات العصر والمرحلة الزمنية التي نعيشها يركز على الذكاء المجتمعي وذلك بتشجيع الأفراد والهيئات والمؤسسات إلى التفاعل مع قضايا المجتمع وتحدياته، والعمل على تحويلها الى فرص للتطوير والتغيير نحو مستقبل أفضل للأوطان.

وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك : ونحن نحتفل معكم اليوم بتكريم الفائزين بجوائز برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي .. فإننا نستذكر بكل محبة وامتنان مآثر وانجازات مؤسس دولة الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الذي جعل من الإنسان أساسا للنمو والتطور، فبذل الجهود، وسخر الطاقات من أجل أن تصل الامارات، وابن الإمارات إلى ما وصلت إليه من مكانة عالمية تحظى بالإعجاب والاحترام والتقدير.

وأضافت سموها : بمناسبة انتهاء أعمال الدورة الخامسة لبرنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي يسرني ويسعدني أن أتقدم بخالص التهنئة لشخصية هذا العام القيادية التي فازت في الفئة الشرفية الداعمة لقضايا المجتمع، هذه الشخصية التي نقف لها احتراما وتقديرا ويذكر لها الوطن تاريخا من العمل الثقافي والإبداعي الذي ألهم الآخرين كل معاني النبل والسمو والتفرد، فقد عملت فأبدعت، وأعطت فأجزلت، وهنيئا لوطننا الغالي بمثل هذه النماذج المشرفة من أبنائه القادة الاستثنائيين الذين يضعون الإنسان في عمق اهتمامهم ويسخرون جميع الإمكانات من أجل سعادته.

وهنأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الفائزين في الفئات الفردية والجماعية، وفئة المؤسسات الداعمة لقضايا المجتمع، وشكرت اللجنة العليا للبرنامج وفرق العمل، وجميع الشركاء من داعمين وإعلاميين متمنية سموها للجميع مزيدا من التوفيق والنجاح في خدمة أوطانهم ونهضتها.