خطابات‎

جائزة الشيخة فاطمة للأمومة والطفولة 2018

الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان

أبوظبي 20 نوفمبر 2018

أعلنت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك - في كلمة ألقاها بالنيابة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - عن تحويل "جائزة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة" في الأعوام المقبلة إلى جائزة دولية تتيح المجال فيها أمام مشاركات واسعة من الجهات التي تعنى بشؤون الطفل من مختلف دول العالم ..مؤكدة سموها أن دولة الإمارات بهذه الخطوة الرائدة تكرس مكانتها كمرجعٍ أساسيٍ وحاضنة لأفضل الممارسات الدولية في مجال الأمومة والطفولة.

وقالت سموها ان دولة الامارات اهتمت منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه بجميع فئات المجتمع وفي مقدمتهم الأمهات والأطفال وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وفيما يلي نص كلمة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك : // بسم الله الرحمن الرحيم أصحاب السمو الحكام ..

صاحبات السمو الملكي ..

سمو الشيخات ..

أصحاب المعالي والسعادة ..

أخواتي الأمهات .. أبنائي الأطفال .. الضيوف الكرام ..

أرحب بكم جميعاً أجمل ترحيب في هذا الحفل المبارك الذي يقام لتكريم الفائزين بجائزة الشيخة فاطمة للأمومة والطفولة.

إن هذا اليوم لمناسبة عظيمة لنا جميعاً، ولكل دول العالم التي يُحتَفَل فيها بيوم الطفل العالمي، الذي يصادف العشرين من نوفمبر من كل عام، ويأتي احتفال أطفال العالم بهذا اليوم للتأكيد على حقهم في الحياة والاستمتاع بها، ونحن هنا في الإمارات نشارك أطفالنا وأطفال العالم بهذا الاحتفال على كافة المستويات الحكومية والمجتمعية، حيث نعبر عن رغبة جماعية لجعل الأطفال يعيشون في أمان، وسلام، ورفاهية، وسعادة.

كما ويسرني أن أرحب بضيوفنا الكرام ضيوف الشرف من جمعية النهضة النسائية الخيرية وعضوات مجلس الشورى، وجامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية الشقيقة اللواتي قدمن ليشاركننا احتفالنا اليوم بتكريم الفائزين بهذه الجائزة.

الحضور الكريم ..

كما تعلمون ان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه كان يؤكد على الدوام بأن الإنسان هو أغلى الثروات بل هو الثروة الحقيقية للوطن، ولذلك فقد اهتمت الدولة بجميع فئات المجتمع في الإمارات وفي مقدمتهم الأمهات والأطفال.

وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

الحضور الكريم ..

يسرني أن أعلن لكم أنني أصدرتُ قبل فترة توجيهات بإنشاء مجلسٍ استشاري للأطفال وهو ما سيكون بمثابة نقلة نوعية في إشراك الأطفال في كل ما يخص حاضرهم ومستقبلهم، ويعكف المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الآن على متابعة تنفيذ هذه التوجيهات.

الحضور الكريم ..

لقد أولت "جائزة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة" التي أطلقتُها العام 2016 اهتماماً كبيراً بمتطلبات الرعاية للأمهات والأطفال من أصحاب الهمم وتشجيع الأطفال وتحفيزهم على التميز والاندماج في الأنشطة التشاركية .. وإننا نهدف من هذه الجائزة إلى تشجيع الباحثين على إجراء الدراسات والبحوث لإثراء المكتبة الإماراتية بالأبحاث التي تُلقي الضوء على أهم فئة في المجتمع وهي الأم والطفل، وبناء منصة للمواهب الإماراتية لتعزز دور الإمارات كدولة صديقة للأم والطفل واليافع .. وتعزيزا لدور ومشاركات الأطفال فقد تقرر فتح المجال لكل الأطفال المتميزين للتسجيل في منصة الكترونية مخصصة للمواهب الصغيرة الاستثنائية التي استحدثها المجلس على الموقع الإلكتروني الخاص بالجائزة ..ولمواكبة التحديات التكنولوجية تقرر أيضاً تخصيص إحدى فئات الجائزة لأفضل برنامج ترفيهي وألعاب الأطفال.

كما يسرني أن أعلن باعتزاز أن "جائزة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة" ستتحول في الأعوام المقبلة إلى جائزةً دوليةً تتيح المجال فيها أمام مشاركات واسعة من الجهات التي تعنى بشؤون الطفل من مختلف دول العالم، وإنني على ثقة من أن دولة الإمارات بهذه الخطوة الرائدة تكرس مكانتها كمرجعٍ أساسيٍ وحاضنة لأفضل الممارسات الدولية في مجال الأمومة والطفولة.

وفي هذه المناسبة وبعد مرور عامين على إطلاق الجائزة فإنني أقول من صميم قلبي لجميع الجهات المشاركة الحكومية والخاصة والأفراد والأمهات وكل أبنائي الأطفال إنكم كلكم فائزون بهذه الجائزة وأنتم جميعاً مشاركون في تقدم وطننا الغالي ورفعته.

أصحاب السمو .. الحضور الكريم ..

وفي الختام أؤكد لكم مرة أخرى أن حضوركم ومشاركتكم لنا يشكل انطلاقةً قويةً للجائزة وتعزيزاً لمكانتها المحلية والخارجية //.