خطابات و تصريحات

حفل إطلاق مبادرة غرس الإمارات

معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي

مدرسة فاطمة بنت مبارك / أبوظبي 29 نوفمبر 2017

إنها لمناسبة سعيدة وجودنا اليوم في مدرسة فاطمة بنت مبارك ولقائي بكن وبأبنائي الطلاب والطالبات الذين يشاركوننا اليوم هذه اللحظات التي تعكس مدى التقارب بين ابناء الوطن للعمل سويا من أجل تنميته والحفاظ عليه.. وها نحن اليوم نطلق مبادرة "غرس الامارات" التي تعد نتيجة عمل مشترك وبناء لتوفير المناخ المناسب لإعداد ابناء الامارات.. وتعكس هذه المبادرة اهتمام قيادتنا الرشيدة بالنماء والنمو في اهم مجالات الحياه الا وهو المجال الزراعي الذي يعتمد عليه العالم في توفير الامن الغذائي وحماية البيئة.

وأضافت سموها إن العملية التعليمية لا بد أن تكون مواكبة لمسيرة التطور والتغير مما يستلزم أن تكون فاعلة في بناء العقول وتزويدها بالعلوم والمعارف مع العمل على صقل القدرات وتطوير المهارات لتتمكن الاجيال الناشئة من الحفاظ على مكتسبات النهضة المباركة سواء في مجال الزراعة او الاقتصاد او الصناعة او الطب وغيرها من المجالات وتعد الزراعة أحد أهم مرتكزات التنمية الاقتصادية سواء بالأمس أو اليوم او الغد.

وقالت سموها " لقد أولى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة طيب الله ثراه الزراعة كل الرعاية والاهتمام فهي مصدر الغذاء ومحرك الاقتصاد بل هي تشكل الاستدامة للبيئة بكل معانيها".

وتوجهت سموها للطلبة قائلة " أنتم غرس الإمارات غرس التربة الطيبة المعطاءة.. أنتم غرس القيم والأصالة والعادات والتقاليد المتجذرة في النفوس.. هذا الغرس الذي بنى ويبني وطننا الغالي.. بكم نزهو ونرفع رايات الانجازات خفاقة في كل حقل وميدان ومجال.. إنه الغرس الذي نباهي به الأمم والذي جعل نهضتنا متميزة وركائزها راسخة رسوخ غرس الإمارات غرس العطاء والوفاء والتضحية والفداء هكذا تسهمون في الارتقاء بكل ما يعزز شموخ الوطن ويزيد من آفاق تقدمه ورقيه وتجدد عطاءات أبنائه".

و ذكرت سموها أن المسيرة التربوية والتعليمية التي تشهدها بلادنا الغالية تحظى برؤى استراتيجية من قبل قيادة الدولة والقائمين على تنفيذ خططها الاستراتيجية وفي مقدمتهم مدراء المدارس والمعلمين صناع الأجيال وبناة العقول بالمعرفة والابتكار والإبداع.. مؤكدة أن هذا لن يتأتى إلا إذا بدأنا بهذه المسيرة بركنيها المنزل والمدرسة وهذا ما أؤكد عليه اليوم من خلال مشاركتي معكم فمن خلال العملية التعليمية يمتزج العلم بالممارسة وتتخرج الأجيال وهي متسلحة بكل ما يفيدها في بناء الحياة.

وتقدمت سموها بأسمى آيات الشكر للقيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات لكل ما يولونه من دعم ورعاية للتعليم والنهوض به إلى أعلى المستويات مواكبة للمستجدات العلمية العالمية والشكر كذلك لمعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم ومعالي جميلة المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام ومدراء المدارس والمعلمين القائمين على اعداد أبناء الإمارات علما وإبداعا وابتكارا.