الاخبار

"برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع": حزمة جديدة من المبادرات التطوعية

أبوظبي / وام 04 أغسطس 2018

تواصل المراة الاماراتية .. بدعم من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الاعلى للامومة والطفولة الرئيسة الاعلى لمؤسسة التنمية الاسرية ..مسيرة العطاء الانساني في مختلف دول العالم للتخفيف من معاناه الفقراء بتبي مبادرات مبتكرة جديدة في مجال العمل التطوعي لاستقطاب الشباب وتمكينهم في خدمة البشرية بغض النظرعن الجنس أو اللون أو الدين وذلك في اطار برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع والذي استطاع ان يصل برسالته الانسانية للملايين من البشر انسجاما مع الروح الانسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان طيب الله ثراه وانطلاقا من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله بان يكون عام 2018 عام زايد.

وأكدت سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام إن المرأة الإماراتية أثبتت جدارة في مختلف المجالات، خصوصاً في مجال العمل التطوعي والإنساني محلياً وعالمياً، حتى غدت نموذجاً مميزاً يحتذى به ورائدة من رواد العمل الإنساني تسهم بشكل فاعل في تبني مبادرات مبتكرة لخدمة الإنسانية.

وقالت انه تم اعتماد حزمة جديدة من المبادرات التطوعية من خلال تاسيس فرق تطوعية تخصصية من عيال زايد الخير تشارك في مسيرة العطاء لبرنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع في مختلف دول العالم بمبادرة من زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وبالشراكة مع جمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الالماني والعديد من المؤسسات الحكومية والخاصة محليا وعالميا.

واشادت سعادة نورة السويدي بما توليه القيادة الرشيدة من أهمية لتمكين المرأة، وتعزيز مكانتها في جميع الميادين، خصوصاً في المجال الإنساني والتطوعي، مؤكدة أن الإنجازات التي تحققت للمرأة الإماراتية، جاءت بفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة إيماناً بما قامت به المرأة في دعم مسيرة التقدم والازدهار.

وشددت على ان سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تولي المرأة الإماراتية كل الدعم والتوجيه للارتقاء بمكانتها في جميع المجالات، خصوصاً الإنسانية والتطوعية من خلال تبنيها العديد من المبادرات الإنسانية المحلية والعالمية، التي أسهمت بشكل فاعل في التخفيف من معاناة الفئات المعوزة في مختلف دول العالم.

ونوهت إلى أن أيادي سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك امتدت إلى الجميع داخل الدولة وخارجها فهي توجه دائما المرأة الإماراتية بأن تكون في مقدمة الصفوف في المساعدة والتطوع وتقديم المساعدة للآخرين وقد أثبتت بالفعل أنها عند حسن الظن بها ولم تتوان المرأة الإماراتية عن تأدية الواجب.

وقالت "إن العمل الإنساني والخيري للدولة أصبح يمثل قيمة إنسانية نبيلة لا تتمثل بالعطاء والبذل فحسب .. بل أصبح يساهم في تنمية البلدان اقتصاديا واجتماعيا كما أنه سلوك حضاري لا يمكنه الاستمرار إلا في المجتمعات التي تنعم بمستويات متقدمة من الثقافة والوعي والمسؤولية ونابع من التراث والتقاليد والأخلاق التي تربى عليها المجتمع".

وأوضحت مديرة الاتحاد النسائي العام أن المتطوعات في برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع ساهمن بشكل كبير في التخفيف من معاناه الفقراء من خلال حملة الشيخة فاطمة الانسانية العالمية والتي تقوم بدور مهم في استقطاب وتاهيل وتمكين الشباب لمساعدة الشعوب بكل ثقة واقتدار.

وأشارت إلى توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بوضع برامج مستدامه للعمل التطوعي والعطاء الانساني الذي تقوم به المرأة محليا وعالميا بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني لدى المرأة الاماراتية محليا وعالميا من خلال تبني مبادرات لاستقطاب وتأهيل وبناء القدرات وتمكين المرأة في مجالات العمل التطوعي.

واكدت ان برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع يركز على أربعة محاور وهي أفكار وقدرات وتمكين وعطاء ويتضمن تدشين عدة مبادرات تساهم بشكل فعال في تنمية مهارات المرأة وتمكينها من العمل التطوعي من خلال تنظيم ملتقيات للمرأة في هذا المجال وتدشين برنامج لبناء القدرات للمرأة واعداد القادة وتبني جائزة للمرأة في العمل التطوعي وإطلاق حملة عالمية لاستثمار طاقات المرأة في المجالات الصحية والتعليمية وغيرها من المبادرات الهادفة والبناءة التي ستساهم بشكل فعال في التنمية الصحية والاجتماعية والاقتصادية المستدامة.

من جانبها اكدت سعادة العنود العجمي المديرة التنفيذية لمركز الامارات للتطوع دعم سموالشيخة فاطمة بنت مبارك لتمكين المرأة في الجانب التطوعي داخل الدولة وخارجها. وقالت إن سموها كانت دوماً قدوة ومثالاً ليس للمرأة الإماراتية فحسب، بل للمرأة العربية والعالمية. لافتة إلى أن سموها عملت على دعم وتمكين المرأة في المجالات كافة، لا سيما في مجالات الصحة والتعليم والتمكين والعمل التطوعي والعطاء الانساني، وغيرها من المجالات التي تتعلق بالشأن العام، ما أسهم في تعزيز دور المرأة في المجتمع، ومشاركتها بفعالية في مسيرة البناء والتطوير والتحديث.

وأشارت الى أن حملة الشيخة فاطمة الانسانية والعالمية التطوعية تقدم نقلة نوعية في مجال العمل التطوعي التخصصي للمرأة في العالم من خلال استثمار طاقات لشباب وبالاخص المراة المتخصصة لدعم وتشجيع جهود المؤسسات الانسانية والجمعيات والافراد للعمل التطوعي في مجالات خدمة المجتمعات من خلال اكسابهم مهارات علمية وعملية ميدانية باشراف اكاديمية زايد للعمل الانساني والتي تقدم برامج تدريبية تخصصية في الية ادارة الفرق الطبية التطوعية وتنفيذ المشاريع الطبية المجتمعية وتنظيم العيادات والمستشفيات المتحركة في مختلف دول العالم تحت اطار تطوعي ومظلة انسانية.