أرشيف الأخبار

بتوجيهات الشيخة فاطمة ينظم المجلس الأعلى للأمومة والطفولة ملتقى "قهوة همة" عن بعد

أبوظبي / وام 16 مايو 2020

 أطلق المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بالتعاون مع جمعية البيت متوحد سلسلة من الجلسات الافتراضية تحت مظلة مبادرة "قهوة همّة" لدعم عائلات أصحاب الهمم.

ويأتي التعاون بين جمعية البيت متوحد والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة لتنظيم الجلسات عن بعد عبر تقنيات الاتصال المرئي في إطار حرصهم على الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة لمكافحة انتشار فيروس "كوفيد-19" والتزام الجهتين لتوفير الدعم المستمر للعائلات.

وتمت دعوة مختصين من كل من وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم وعدد من أولياء الأمور الذين يعيلون أطفالاً من أصحاب الهمم، إلى جانب مسؤولين من المجلس الأعلى للأمومة والطفولة وجمعية "همة" وجمعية البيت متوحد، ليتناولوا الدور الملقى على عاتق أولياء الأمور في رعاية هذه الفئة من أبناء المجتمع وأفضل الطرق التي يمكن اتباعها للعناية بهم والسبل الكفيلة بدمجهم في المجتمع بشكل كامل ليتمكنوا من القيام بدورهم في خدمة الوطن، إلى جانب تبادل الخبرات والمعارف والتجارب بين أولياء الأمور من ناحية وبينهم وبين المختصين من ناحية ثانية واستعراض الإنجازات التي حققها أصحاب الهمم من أبناء الإمارات في مختلف المجالات والمحافل الإقليمية والعالمية.

وقال سعادة سيف علي القبيسي، رئيس مجلس إدارة جمعية البيت متوحد: "نحن سعداء بالتعاون مع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة لإطلاق هذه السلسلة من الجلسات الافتراضية المهمة وذلك تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة، فإننا ملتزمون في جمعية البيت متوحد بتقديم الدعم لعائلات أصحاب الهمم من خلال الجلسات الافتراضية التي تهدف لتبادل التجارب والمعلومات ونقل رؤية الخبراء حول أفضل سبل التعامل مع التحديات التي تواجهها عائلات أصحاب الهمم بسبب الظروف الحالية التي أوجدها فيروس كوفيد -19، بالإضافة إلى توفير الدعم الضروري للعائلات للتواصل فيما بينها وتسليط الضوء على تجاربها كنوع من التضامن المجتمعي".

وأضاف سعادته: "نهدف من خلال هذا التعاون إلى توفير نموذج للمؤسسات والأفراد ودليل على حيوية المجتمع الإماراتي وقدرته على التعاون والعمل معاً لتوفير شبكة دعم لعائلات أصحاب الهمم في الدولة ..ولقد تم الاتفاق لعقد هذه الجلسات عن بعد وتغطية العديد من المواضيع المهمة في شؤون رعاية أصحاب الهمم وبالتعاون والتنسيق مع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، نسعى بتوفير المزيد من هذه الجلسات والنقاشات المتخصصة لأصحاب الهمم وأسرهم.

وقالت سعادة الريم بنت عبد الله الفلاسي الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة: "إننا فخورون جداً بشريكنا الاستراتيجي جمعية البيت متوحد والذي يمتلك من المقومات تجعل من جميع أولياء أمور أصحاب الهمم أبطالاً يؤدون دورهم الاجتماعي بكل فخر واعتزاز ليكونوا دائماً قدوة لكل الأمهات والآباء والأطفال.

وأوضحت أن تنظيم مثل هذه الفعاليات يأتي في إطار الحرص على تفعيل دور جمعية أمهات اصحاب الهمم ـ همة ـ وتنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بإيلاء هذه الفئة العزيزة جل الرعاية والاهتمام والسعي إلى توفير كافة الخدمات التي تسهل مهمة أولياء الأمور في تنشئتهم على الوجه الأمثل الذي يجعل منهم أفرادا منتجين قادرين على المساهمة بشكل فاعل في خدمة وطنهم ومجتمعهم.

وأضافت أنّ الجمعية تسعى لأن تكون رافداً مهما من الروافد التي تدعم وتعزز توجه الدولة نحو تكثيف الاهتمام بأصحاب الهمم وتمكينهم وتكثيف حضورهم في الفعاليات والأنشطة التي تنظمها مؤسسات الدولة في مختلف المجالات وبما يصب في المحصلة في مصلحة دمجهم مجتمعياً ومساواتهم بأقرانهم من أبناء المجتمع، لافتة إلى ما ينظمه المجلس الأعلى للأمومة والطفولة من برامج وورش تعود بالنفع عليهم وتساهم في تحقيق أهداف استراتيجية الإمارات لتعزيز حقوق الطفل وأصحاب الهمم 2017 – 2021.

وتوجهت الفلاسي بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" على ما توليه من رعاية واهتمام لأصحاب الهمم، وهو ما يتجلى في توجيهات سموها الدائمة بالعمل على توفير كافة الظروف والإمكانات التي تعزز جودة حياتهم وترتقي بالخدمات المقدمة لهم إلى أفضل المستويات العالمية، وتساهم في إسعادهم وتتيح لهم الفرص التي يمكنهم من خلالها تطوير مهاراتهم وتعزيز مشاركتهم في مسيرة التنمية باعتبارهم جزء أصيل من المجتمع ورافداً من روافد نهضته وتقدّمه.