الارشيف الاعلامي

تؤكد الشيخة فاطمة بنت مبارك بأهمية بث روح الثقة ومواجهة التحديات وايجاد الحلول لدعم أصحاب الهمم

أبوظبي / وام 23 سبتمبر 2019

أطلق فريق عمل المسرعات الحكومية اليوم "حملة يومي أجمل معكم"، ضمن الدفعة الخامسة للمسرعات الحكومية التي تم إطلاقها مؤخراً بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام وبمشاركة نحو 30 جهة حكومية وخاصة لإنجاز عدد من التحديات خلال 100 يوم في إطار تمكين وريادة المرأة.

وأكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية أن دولة الامارات وبفضل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة – حفظه الله، وأخيه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تؤمن بإمكانيات وقدرات كل الأبطال من أصحاب الهمم وكل ما يقدمونه للمجتمع والدولة.

كما اكدت سموها في تصريح لها بمناسبة إطلاق حملة "يومي أجمل معكم" التي يعمل عليها فريق المسرعات الحكومية من مختلف الجهات بهدف توفير منهجية مستدامة لدعم أصحاب الهمم "ضرورة نشر ثقافة جديدة تتضمن بث روح الثقة ومواجهة التحديات لإحداث نقلة نوعية في التعامل أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع، لحمايتهم، إضافة الى تسهيل خدماتهم، وإيجاد الحلول للتحديات التي تعوق دمج هذه الفئة في المجتمع".

و لفتت سموها الى سعي حكومة دولة الامارات بشكل دائم الى إيجاد مجتمع متجانس، يضمن التمكين والحياة الكريمة لأصحاب الهمم وأسرهم، من خلال استحداث السياسات وابتكار الخدمات التي تضمن لهم جودة حياة عالية، وتحقيق المشاركة الفاعلة وتعزيز الفرص المتكافئة، ودعم الأفراد والأسر وتمكينهم للقيام بأدوارهم.

وأشارت سموها الى أن كل تطور في الحياة تظهر له معوقات طبيعية لكن الاصرار على تخطي العقبات والوصول الى الاهداف يحتاج الى مضاعفة الجهد ولذلك فان جميع الوزارات والمؤسسات وكل فرد في المجتمع مدعو الى ان يساهم لإحداث نقلة نوعية في المرحلة المقبلة.

من جانبه قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير التسامح ان دولة الامارات هي النموذج والقدوة، في العالم كله، في دعم كل ما من شأنه، خدمة البشرية، وتعميق مبادئ الأخوة الإنسانية معربا عن الامتنان والتقدير ، لسمو ، أم الإمارات مشيرا إلى مبادرتها الكريمة ، بإطلاق الحملة الإعلامية ، لدعم أصحاب الهمم في المجتمع ، تحت شعار: "يومي أجمل مع أصحاب الهمم".

وأضاف فى كلمة له بهذه المناسبة أن هذه المبادرة الكريمة ، إنما تضاف إلى مبادرات سموها الكثيرة والمستمرة ، في كافة مجالات التنمية الإنسانية والمجتمعية ، باعتبار أن سموها ، هي القدوة والنبراس ، والمثل الأعلى ، في الإمارات وفي العالم ، نتعلم منها دائماً ، كيف نحقق كل الأهداف والطموحات فيما توجه دائماً ، إلى تحقيق الرعاية الشاملة ، لأصحاب الهمم ، وتمكينهم من الإسهام الكامل ، في مسيرة المجتمع ، وكيف أن ذلك ، يدعم قدرات الإمارات الحبيبة ، نحو التقدم والتطور ، وأخذ مكانتها المحورية ، بين دول العالم أجمع حيث تنطلق سموها في ذلك ، من التزامٍ قوي ، ببناء الإنسان ، وتحقيق التكافل والترابط ، بين جميع أبناء وبنات الدولة ، وهو الالتزام القوي ، الذي أرساه فينا ، المؤسس المغفور له الوالد ، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، طيب الله ثراه.

وقال معاليه ان سمو أم الإمارات ، إنما تنطلق في ذلك ، أيضاً ، ونحن معها ، من قناعة كاملة ، بأن إدماج أصحاب الهمم في مسيرة المجتمع، إنما هو جزء أساسي، من المبادئ والتقاليد العربية والإسلامية ، التي تحث على تأسيس مجتمع ثابت الأركان ، تتحقق فيه المشاركة المثمرة للجميع ، وتتأكد فيه القيم الإنسانية النبيلة، التي تركز على حماية الحياة ، ورعاية حقوق البشر ، وتحقيق الخير والرخاء ، في المجتمع والعالم مشيرا الى ان هذه الحملة الإعلامية، التي تدعو إلى الاحتفاء بأصحاب الهمم، إنما تنطلق كذلك، من هدف مهم، هو تعبئة جهود الحكومة، والشركات، والأفراد، ومؤسسات المجتمع المدني، من أجل التواصل الإيجابي، مع أصحاب الهمم، بما يسهم في تقدم المجتمع، وتأكيد مبادئ العطاء والتكافل، لدى الجميع.

ودعا معاليه الجميع، إلى المشاركة الفاعلة في دعم هذه الحملة الإعلامية، بحيث يكون كل إنسان، دونما تفرقة أو تمييز، جزءاً من مسيرة الخير والرخاء، في هذا الوطن العزيز ولتكون هذه الحملة بإذن الله، تجسيداً للمعدن الطيب، لأبناء وبنات الإمارات، الذين يحرصون دائماً، على إظهار أفضل ما لديهم من قيم ومبادئ، من خلال المشاركة والتضامن مع إخوتهم، في المجتمع والعالم.

وشدد معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان على ان إطلاق هذه المبادرة ، التي تحظى بدعم وتأييد سمو أم الإمارات ، إنما يتفق تماماً ، مع ما تمثله دولتنا الرائدة ، في ظل قادتها المخلصين، من رغبة أكيده ، وحرصٍ كبير ، على دعم كافة المبادرات البناءة ، التي تنفع المجتمع والإنسان ، بل وما يتسم به مجتمع الإمارات ، من عزمٍ قوي ، على أن تكون الدولة دائماً ، هي النموذج والقدوة ، في العالم كله ، في دعم كل ما من شأنه ، خدمة البشرية ، وتعميق مبادئ الأخوة الإنسانية ، وتحسين ظروف الحياة للجميع معربا عن امله فى أن تكون هذه الحملة الإعلامية ، امتداداً طبيعياً ، لمبدأٍ نعتز به في الإمارات ، وهو مبدأ : الكل في واحد ، والجميع أعضاء في مجتمع ناجح ، لا فرق في ذلك ، بين أي فرد وآخر ، في دولتنا الحبيبة لتكون الحملة أداة فعالة ، لتحقيق جودة الحياة في المجتمع ، في إطار ما يحرص عليه قادة الدولة الكرام ، وما تحرص عليه سموأم الإمارات ، من توفير كل سبل الرعاية والعناية بالإنسان ، وتأكيدهم لنا دائماً ، بأن ذلك ، هو المعيار الحقيقي والمهم ، لمدى تقدم الأمة ، وتماسك المجتمع.

ويأتي إطلاق الحملة ضمن أُولى أولويات حكومة دولة الامارات بهدف استحداث أُسس مستدامة لدعم أصحاب الهمم ونشر ثقافة جديدة تتضمن بث روح الثقة ومواجهة التحديات لإحداث نقلة نوعية في التعامل معهم.

و تمثل المسرعات الحكومية آلية عمل مستقبلية، تضم فرق عمل مشتركة من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاعين الخاص والأكاديمي ومؤسسات المجتمع، لرفع وتيرة تحقيق أهداف الأجندة الوطنية ومؤشرات أدائها، وتسريع الخدمات والسياسات والبرامج وتنفيذ مشاريع الحكومة الاستراتيجية لمعالجة التحديات وإنجاز الأهداف، وترسيخ ثقافة الابتكار الحكومي، وتحقيق التميز في العمل الحكومي عبر تنفيذ مشاريع تحقق نتائج عالية وملموسة مستدامة في مدد زمنية قصيرة.