الارشيف الاعلامي

حرم الرئيس السوداني تشيد بدور “أم الإمارات” في مجالات العمل الانساني العالمي

أبوظبي 30 ديسمبر 2017

أشادت السيدة وداد بابكر حرم الرئيس السوداني عمر حسن البشير بما وصلت اليه المرأه الإماراتية من مكانه رفيعة ومشاركتها الإيجابية في جميع المجالات وذلك بدعم من القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وبفضل جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الاعلى للامومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية لتمكين المرأه في شتى المجالات وبالأخص في مجالات العمل التطوعي والعطاء الانساني على الساحة العالمية.

وثمنت خلال لقائها بوفد برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع ووفد الاتحاد النسائي العام برئاسة سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد الذي جرى بالخرطوم امس الاول .. مبادرات “ام الامارات” للتخفيف من معاناة المرضى في مختلف دول العالم.

واشادت حرم الرئيس السوداني خلال اللقاء بدعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمشاريع الإنسانية المختلفة ليس على مستوى الإمارات والسودان فحسب بل على مستوى العالم مما جعل سموها نموذجاً بارزاً في ساحات العطاء الإنساني بفضل مواقفها الأصيلة التي تعبر عن مدى إحساسها بالآخرين والتضامن مع قضاياهم الإنسانية.

وقالت حرم الرئيـس السوداني إن مبادرة سمو الشيخـة فـاطمة في مجال تمكين المرأة والطفل في العمل التطوعي والعطاء الانساني تعد الأولى من نوعها على مستـوى العالم وهي خير دليل على عطائها المتواصل واهــتمامها المستمر بالمبادرات المتميزة التي تستقطب المرأة العربية وتمكينها من تقـديم برامج علاجية وجراحية وتدريبية وعلمية في مجالات الطفولة والأمومة للفئات المعوزة من المـرضى على مستوى العالم.

وأكدت عمق العلاقات الوثيقة التي تربط البلدين والتي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه ويواصل مسيرتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وفخامة الرئيس السوداني عمر حسن البشير.

ورفعت حرم الرئيس السوداني أسمى آيات الشكر والتقدير الى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ” أم الإمارات ” على الدعم اللامحدود لبرامج العمل التطوعي وتشجيع المرأة العربية على العمل التطوعي والعطاء الانساني من خلال تبنيها برنامجا تخصصيا لاستقطاب وتأهيل وبناء القدرات وتمكين المرأة والطفل في العمل التطوعي والعطاء الانساني من خلال إطلاق حملات إنسانية عالمية تساهم بشكل فعال في إيجاد حلول عملية لمشاكل صحية متعددة .

وثمنت السيدة وداد بابكر جهود الاتحاد النسائي العام في مجال تفعيل العمل التطوعي والشراكة الانسانية المحلية والعالمية .

من جانبها استعرضت سعادة نورة السويدي خلال اللقاء الذي حضره الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس أطباء الإمارات أنشطة ومبادرات “برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع”.. تحت شعار “كلنا امنا فاطمة” على الصعيدين المحلي والعالمي والتي تركز على أربعة محاور وهي أفكار وقدرات وتمكين وعطاء ويتضمن تدشين عدة مبادرات تساهم بشكل فعال في تنمية مهارات المرأة والطفل وتمكينهم من العمل التطوعي من خلال تنظيم ملتقيات للمرأة والطفل في العمل التطوعي وتدشين برنامج لبناء القدرات للمرأة والطفل في العمل التطوعي وتبني جائزة للمرأة والطفل في العمل التطوعي وإطلاق حملة عالمية لاستثمار طاقات المرأة والطفل في المجالات الصحية والتعليمية والثقافية والبيئية وغيرها من المبادرات الهادفة والبناءة التي ستساهم بشكل فعال في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.

واشارت سعادة مديرة الاتحاد النسائي الى المهام الانسانية لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية لعلاج المرأة و الطفل “علاج” في القرى السودانية بإشراف نخبة من الاطباء الاماراتين والسودانين الشباب بهدف تقديم أفضل الخدمات التشخيصية و العلاجية والوقائية للمرأة والطفل للتخفيف من معاناتهم تحت إطار تطوعي واقامة مظلة إنسانية بغض النظر عن اللون أو العرق أو الديانة إنطلاقا من توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله” بان يكن عام 2018 عام زايد.

وقالت سعادة نورة السويدي ان سمو “ام الامارات” تولي العمل الإنساني جل إهتماماتها و تحرص على تقديم الدعم اللامحدود لتقديم أفضل الخدمات التشخيصية و العلاجية و الجراحية والوقائية لمختلف فئات المجتمع وبالأخص للمرأة و الطفل من خلال استقطاب وتاهيل وتمكين المراة في مجالات العمل التطوعي والعطاء الانساني.

وأكدت حرص سموها على تبني المبادرات المبتكرة الهادفة إلى بناء قدرات المرأة الإماراتية وبالأخص في مجال العمل التطوعي والعطاء الانساني من خلال إطلاق حملة عالمية معنية بتقديم خدمات صحية تطوعية و برامج لبناء القدرات لإعداد المرأة القيادية في العمل التطوعي والانساني في مبادرة هي الأولى من نوعها بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني لدى المرأة محليا وعالميا وذلك انسجاما مع توجيهات القيادة الحكيمة لترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الانساني.

واشارت إلى ان حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية لعلاج المرأة و الطفل تأتي ضمن سلسلة من المبادرات الهادفة إلى إعداد المراة القيادية في العمل التطوعي والانساني في المؤسسات الحكومية والخاصة والتي تتضمن برامج تطوعية ميدانية وجلسات حوارية وملتقيات علمية تساهم بشكل فعال في تنمية مهارات المرأة وبناء قدراتها لتمكينها من قيادة العمل التطوعي والانساني في العيادات المتنقلة والمستشفيات المتحركة والتي ستساهم بشكل فعال في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.

وقالت ان الحملة الانسانية ستركز على تقديم حلول ميدانية عملية وواقعية لمشاكل صحية متعددة وتساهم بشكل فعال ومباشر في التخفيف من معاناه المرأة والطفل من خلال استقطاب افضل الكوادر التخصصية الطبية المتطوعة وتمكينهم من خدمة الفئات المعوزة باستخدام عيادات متنقلة ومستشفيات متحركة ومجهزة بافضل التقنيات الطبية والتكنولوجيا التشخيصية المتطورة وفق افضل المعايير الدولية.

كما أكدت ان الحملة الانسانية ستتضمن تنظيم ملتقى يجمع رواد العمل التطوعي والعطاء الانساني ويركز على ابتكار المشاريع التطوعية في الجوانب الصحية والتعليمية لخلق جيل من القياديات القادرات على ايجاد حلول واقعية لمشاكل اقتصادية واجتماعية وتساهم في التنمية المستدامة من خلال تبني مشاريع وبرامج مبتكرة .

و ستساهم هذه المشاريع بشكل فعال في الخدمة المجتمعية في المجالات الصحية والتعليمية محليا وعالميا انسجاما مع نهج مسيرة العطاء في العمل الإنساني التطوعي الذي أرسى قواعده مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه ويعكس الاهتمام الكبيرالذي توليه القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة واخوانهم اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات .

وأشارت سعادة نورة السويدي الى أن حملة الشيخة فاطمة الانسانية والعالمية التطوعية ستقدم نقلة نوعية في مجال العمل التطوعي للمرأة والطفل في العالم من خلال استثمار طاقات المراة الشابة المتخصصة لدعم وتشجيع جهود المؤسسات الانسانية والجمعيات والأفراد للعمل التطوعي أياً كانت طبيعته في مجالات خدمة المجتمع بهدف اختزال الزمن واختصار المسافات في بناء كل ما من شأنه أن يضيف لبنة من الإنجازات إلى المجتمعات.

وشددت على ضرورة المشاركة الفعالة لمؤسسات الدولة في القطاعين الحكومي والخاص إضافة إلى وسائل الإعلام في تنشيط حركة العمل التطوعي في المجتمع وتوسيع دوائر عمله محلياً وعالمياً مشيرة إلى الأهمية الكبيرة للشعار المعبر للبرنامج ” كُلَّنَا أُمِّنا فاطِمَة ” والذي يجسد حبنا لـ”أم الإمارات” تثميناً لجهودها في تمكين المرأة في مختلف المجالات وإبراز دورها في مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية محلياً وعالمياً.

من جانبة اكد الدكتورعادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء ان الحملة الانسانية بدأت مهامها التطوعية التشخيصية والعلاجية والوقائية في القرى السودانية واستطاعت كوادرها الطبية من علاج ما يزيد عن الف إمرأة وطفل وتقديم الدواء العلاجي المجاني من خلال عيادة المرأة والطفل المتنقلة والمجهزة بأحدث التجهيزات الطبية من وحدة للاستقبال ووحدة للاستشارات ووحدة مختبر ووحدة صيدلية متحركة تقدم حلولا متكاملة ومباشرة لمشاكل صحية تعاني منها المرأة والطفل في القرى السودانية.

وقال ان هذه الحملة الانسانية تأتي ضمن جهود “برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع” لاستقطاب الشباب واستثمارعقولهم والاستفادة من جهودهم لخدمة المجتمع وتنمية المسؤولية الاجتماعية لديهم وتوظيفها لما يخدم المجتمعات المحلية والعالمية .