الارشيف الاعلامي

تزامنا مع "يوم الأم" حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية تدشن مخيم زايد الخير لعلاج الآلاف من لاجئي الروهينغا

أبوظبي / وام 23 مارس 2019

دشنت حملة الشيخة فاطمة الإنسانية مخيم زايد الخير لعلاج الآلاف من النساء والأطفال من لاجئي الروهينغا باشراف فريق طبي إماراتي بنجلاديشي تطوعي مشترك من أطباء الإنسانية تزامنا مع "يوم الأم" العالمي وفي رسالة حب وعطاء من أبناء زايد الخير وتحت شعار "على خطى زايد".

تأتي الحملة في إطار برنامج "كلنا أمنا فاطمة" وبمبادرة إنسانية مشتركة من زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومؤسسة الأمل البنجلاديشية في نموذج مميز ومبتكر يقدم خدمات تطوعية تشخيصية وعلاجية ووقائية مجانية للمرضى اللاجئين بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الديانة أو المذهب إنسجاما مع توجيهات القيادة الحكيمة بأن يكون عام 2019 عام التسامح.

وأكدت سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام أن مخيم زايد الخير في محطته الحالية يهدف إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الانساني بين الشباب وتأهيلهم كقادة لتمكينهم من خدمة الفئات المعوزة من الاطفال والنساء إضافة إلى تبني مبادرات صحية علاجية ووقائية وإستحداث الشراكات بين المؤسسات الحكومية والخاصة وغير الربحية.

وثمنت السويدي جهود الفرق الطبية الاماراتية والبنجلاديشية من المتطوعين في مخيم زايد الخير وعياداته المتنقلة ومستشفاه الميداني والذين استطاعوا من علاج الآلاف من لاجئي الروهينغا في منطقة كوكس بازار البنجلاديشية والذي يتضمن وحدات ميدانية طبية ميدانية وصيدلية متكاملة و وحدة ترفيهية للأطفال ووحدة متنقلة للكشف المبكر للمرأة والطفل.

وأشارت الى أن المهام التطوعية لحملات الشيخة فاطمة الانسانية العالمية في محطتها الحالية في مخيمات اللاجئين على الحدود البنجلاديشية تأتي استكمالا للمبادرات السابقة في مختلف دول العالم والتي قدمت خدمات تشخيصية وتوعوية ووقائية للمرضى وبالأخص النساء والأطفال استفاد منها ما يزيد عن 17 مليون طفل وإمرأة ومسن بإشراف نخبة من كبار الأطباء والممرضين والمتطوعين في فرق عيال زايد وبنات زايد التطوعي وباستخدام أكبر سلسلة من مخيمات زايد الخير والعيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية المنتشرة في شتى بقاع العالم.

وقال سعادة عمران محمد عبدالله عضو مجلس إدارة جمعية دار البر رئيس قطاع المشاريع الخيرية إن الخدمات الطبية التطوعية لمخيم زايد الخير ومستشفاه الميداني تأتي في إطار حملات الشيخة فاطمة الانسانية العالمية وضمن برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع في مختلف دول العالم وبالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة وغير الربحية إنسجاما مع نهج مسيرة العطاء في العمل الإنساني التطوعي الذي أرسى قواعده مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني.

وأكد أن حملة الشيخة فاطمة الانسانية كثفت من مهامها التطوعية في موقع مستشفى زايد الانساني الميداني في مخيم اللاجئين الروهينغا والذي يستقبل المئات من الحالات يوميا واستطاع في الفترة التشغيلية السابقة منذ تدشينه من علاج ما يزيد عن 200 ألف مريض إستفادوا من الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للفرق الطبية التطوعية الإماراتية والبنجلاديشية.

وأشار الى أن الفرق الطبية التطوعية ستواصل مهامها الإنسانية لمدة سنة إضافية للتخفيف من معاناة الآلاف من المرضى وبالأخص الأطفال والنساء وكبار السن من خلال وحداته الميدانية المجهزة بأحدث التجهيزات الطبية وتتضمن وحدة للاستقبال ووحدة للعيادات العامة والتخصصية وصيدلية متنقلة تقدم خدماتها المجانية في تخصصات الأطفال والنساء والمسنين.

وقال إن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية في محطتها الحالية إستطاعت الوصول برسالتها الإنسانية لآلاف النساء والأطفال وكبار السن من خلال خدماتها الإنسانية ونجحت في إستقطاب أفضل الكوادر الطبية وتمكينها من تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية ساهمت بشكل كبير في التخفيف من معاناة المرضى من اللاجئين وزيادة الوعي المجتمعي بأهم الأمراض وأفضل سبل العلاج والوقاية من خلال مستشفى ميداني وحدات طبية متنقلة وعيادات متحركة مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية التخصصية.

وأكد سعادته أن الخطة التشغيلية لحملة الشيخة فاطمة الانسانية العالمية في مخيم اللاجئين الروهينغا تتضمن تنظيم العديد من البرامج الصحية التطوعية لمختلف االفئات العمرية وبناء القدرات الشبابية للكوادر البنجلاديشية لتتولى المهام التشغيلية ضمن الخطة الموضوعة والتي ستساهم بشكل فعال في التخفيف من معاناة الآلاف من النساء والأطفال وكبار السن.

وأكد الدكتور افتخار محمود رئيس مؤسسة الامل البنجلاديشية مجانية الخدمات الطبية للفرق الطبية التطوعية والعيادات المتنقلة والمستشفى الميداني المتحرك بما من شأنه تحقيق نقلة نوعية في مجال العمل الطبي المجتمعي الميداني في مخيم اللاجئين ضمن الخطة التشغلية المعتمدة.

وقال إن هذه الحملة ستعمل من خلال برنامج منظم تستهدف أكبر عدد ممكن من اللاجئين الروهينغا وستقدم الخدمات المجانية للنساء والاطفال والمسنين إضافة إلى تنظيم سلسلة من الملتقيات وورش العمل لاستقطاب وتمكين الشباب في العمل التطوّعي والعطاء الانساني.

من جانبهم أشاد لاجئو الروهينغا من الذين إستفادوا من الخدمات التطوعية التشخيصية والعلاجية والوقائية لحملة الشيخة فاطمة الانسانية بدولة الامارات قيادة وشعبا مثمنين المبادرات الانسانية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الامارات" والتي استقطبت أفضل الكفاءات الطبية ومكنتها من خدمة الانسانية في شتى بقاع العالم في نموذج مبتكر في العمل الطبي التطوعي الميداني التخصصي.