الارشيف الاعلامي

شيارا وسنتيا بصمة ثنائية في مونديال «أم الإمارات»

دوندخت / الاتحاد 27 أغسطس 2019

وضعت الفارستان، المجرية شيارا كاريدو على صهوة «جاهز»، والإيطالية سنتيا ماير على صهوة «افجان»، بصمة ثنائية في سباق مونديال «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات «افهار»، وسجلتا حضورهما في المركز الأول بالتساوي، عندما اندفعتا في الأمتار الأخيرة إلى خط النهاية بقوة ألهبت حماس الجماهير في المدرجات، وذلك ضمن الجولة السابعة للمونديال، التي أقيمت أمس الأول بمضمار دوندخت في هولندا في يوم أبوظبي - الإمارات، بالتزامن مع النسخة الحادية عشرة لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية، وعام التسامح تحت شعار «عالم واحد 6 قارات أبوظبي عاصمة الخيول العربية الأصيلة». ويقام المهرجان، بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.

واحتفظ «لايتنج بولت» للاند جود وترلاند، وبإشراف كارين فان دين بوس وبقيادة تاج اوشي، بلقب كأس زايد لمسافة 1900 متر، معززاً تفوقه في جولة العام الماضي بفوز جديد، وجاء ثانياً «أيمن»، فيما جاء ثالثاً «جلدي كرو». وخطفت الفارسة الهولندية جيسي بوسمان، على صهوة البوني «الدورادو»، لقب دولية الشيخة لطيفة بنت منصور بن زايد آل نهيان لخيول البوني لمسافة 500 متر، والمخصصة للفرسان الناشئين الذي تتراوح أعمارهم بين 10و14 عاماً. وقدمت الفارسة جيسي أداء لافتاً، حيث انطلقت بصورة رائعة إلى خط النهاية تؤكد بأنها ستكون نجمة في المستقبل، وجاء ثانياً بوك كرومكامب على صهوة «ريسكي دريم»، فيما جاءت ثالثةً اشلي فان ريجن على صهوة «توربو». وحظيت دولية الشيخة لطيفة بنت منصور لخيول البوني، التي شهدت إقبالاً كبيراً من قبل صغار الفرسان، بالاهتمام من قبل العائلات بها، كونها واحدة من البطولات المؤثرة في خلق جيل جديد من فرسان المستقبل.

«مزيونة» تحلق بكأس الوثبة

حلقت المهرة «مزيونة»، لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، بإشراف جيمس اوين وبقيادة تاج اوشي، بلقب سباق كأس الوثبة ستاليونز لمسافة 1300 متر المخصص للخيول العربية الأصيلة في سن ثلاث سنوات فقط. وشارك في السباق 6 خيول، وجاء حافلاً بالتشويق والتحدي، حيث حققت «مزيونة» المنحدرة من نسل «نو ريسك الموري» والفرس «ادجور دو بوزلس» الفوز بصورة مستحقة، بعد فاصل من الإثارة، لتحقق فوزها الثاني في تاريخها السباقي.

وتقام سباقات الوثبة ستاليونز تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تماشياً مع استراتيجية المهرجان، بهدف دعم الملاك والمربين في معظم دول العالم وتحفيزهم لزيادة الاهتمام بالخيل العربي.

ومن جانبها، أشادت رئيسة جمعية الخيول العربية الأصيلة في هولندا، مارجريت دي رويتر، بالدعم الكبير الذي يقدمه المهرجان لسباقات الخيول العربية في العالم، وهولندا بصفة خاصة.

وقالت دي رويتر، السباق جاء رائعاً، وتوج بالتعادل المثير في مونديال «أم الإمارات»، مشيرةً إلى أن سباق دولية الشيخة لطيفة بنت منصور لخيول البوني قد اجتذب الأنظار، وتجاوبت معه الجماهير بشكل كبير كونه يضم فرسان المستقبل.

حصة العتيبة: رسالة تسامح ومحبة

ثمنت سفيرة الدولة لدي مملكة هولندا، الدكتورة حصة عبدالله أحمد العتيبة، الدور المميز الذي يقوم به المهرجان العالمي للخيول العربية بنشر ثقافة الدولة، بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

كما توجهت بالشكر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، مشيدةً بدعم سموها للمرأة الإماراتية، والحرص على إبراز دورها في مختلف المجالات، ومنها المجال الرياضي عامة، ورياضة الفروسية النسائية خاصة، من خلال مونديال سموها للسيدات والفرسان المتدربين.

وقالت: «يشرفني تواجدي في مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في مملكة هولندا، الذي يقدم رسالة سامية من خلال الرياضة وسباقات الخيول العربية، لتصل من الإمارات إلى الشعب الهولندي يملؤها التسامح والمحبة لجميع شعوب العالم».

وأشادت بالجهود المبذولة من قبل القائمين على تنفيذ أجندة المهرجان، التي تهدف إلى الحفاظ على التراث العربي القديم، ونشر رياضة الخيول العربية الأصيلة لجميع شعوب العالم.

صوايا: تعادل تاريخي لأول مرة

أشادت لارا صوايا، المدير التنفيذي لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، بالحضور الكبير من محبي سباقات الخيول العربية الذين احتشدوا لمشاهدة السباقات، وتوجهت بالشكر والتقدير إلى الدكتورة حصة العتيبة السفيرة المفوضة فوق العادة للدولة في مملكة هولندا لحضورها السباق وتتويج الفائزين. وأكدت بأن السباقات تميزت بالإثارة والتشويق، وذهبت الجوائز لمستحقيها من الفرسان والفارسات والخيول، ولأول مرة منذ 11 عاماً لانطلاقة المهرجان يحدث هذا التعادل التاريخي.

وقالت، إن سباق البوني الذي أتاح الفرصة للفرسان الصغار للتنافس فيما بينهم، كان شيقاً وشهدنا نظرات السعادة على محيا عائلات الفائزين، وتقدمت بالتهنئة لكل الفائزين في السباقات المختلفة.