أرشيف الأخبار

حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية تبدأ مهامها لعلاج آلاف المرضى في زنجبار

زنجبار/ وام 12 مايو 2018

بدأت حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية لعلاج المرأة والطفل في القرى الزنجبارية تحت شعار " كلنا أمنا فاطمة " بإشراف نخبة من الاطباء الاماراتين والزنجباريين بهدف تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية و الوقائية للمرأة والطفل للتخفيف من معاناتهم تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

وتأتي هذه الحملة بمناسبة عام زايد وبمبادرة من برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع وبإشراف من مبادرة زايد العطاء والإتحاد النسائي العام وبشراكة إستراتيجية مع جمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الإلماني وأكاديمية زايد للعمل الإنساني وبرنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي.

وانطلقت المهام الانسانية لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية لعلاج المرأة والطفل في محطتها الحالية في زنجبار إستكمالا لمهام حملة العطاء المليونية التي إستطاعت خلال الـ18 عاما الماضية أن تصل برسالتها الإنسانية للملايين من البشر وعلاج أكثر من 12 مليون مريض في مختلف دول العالم وذلك انسجاما مع الروح الانسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وامتدادا لجسور الخير والعطاء لأبناء زايد الخير الذين نهجوه نهجه في مجالات العمل الإنساني للتخفيف من معاناه الفئات المعوزة في مختلف دول العالم.

وقالت سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام ان سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية تولي العمل الإنساني إهتماما خاصا وتحرص على تقديم الدعم وأفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية لمختلف فئات المجتمعات وبالأخص للمرأة والطفل من خلال استقطاب وتأهيل وتمكين المرأة في مجالات العمل التطوعي والعطاء الانساني.

واكدت سعادتها أن حملة الشيخة فاطمة الانسانية استطاعت أن تصل برسالتها الانسانية للملايين من البشر من خلال الكوادر الطبية التطوعية من الامارات ومصر والسودان والصومال واوغندا وأخيرا زنجبار.

وأشارت إلى أن حملة الشيخة فاطمة الانسانية في محطتها الحالية في القرى الزنجبارية قدمت الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقاية المجانية باشراف نخبة من الأطباء المتطوعين من خلال عيادات متحركة ومستشفيات ميدانية مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية ووفق أفضل المعايير وفي اطار خطة تشغيلية سنوية تغطي مختلف القرى الزنجبارية.

وأضافت مديرة الاتحاد النسائي العام ان الفرق الطبية التطوعية ساهمت بشكل فعال في إيجاد حلول واقعية لمشاكل صحية يعاني منها المجتمع من خلال تشكيل فرق طبية تخصصية تطوعية تعمل على الكشف المبكر عن الأمراض المزمنة وإيجاد الحلول العلاجية المجانية ووضع الخطط الوقاية من أهم الأمراض للحد من انتشارها إضافة الى التركيز على التدرب والتأهيل وبناء القدرات المحلية لتتولى إدارة وتشغيل العيادات المتحركة والمستشفى الميداني.

من جانبة أكد الدكتورعادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء أن الحملة الإنسانية بدأت مهامها التطوعية في القرى الزنجبارية واستطاعت علاج ما يزيد عن ثلاثة آلاف إمرأة وطفل وتقديم الدواء المجاني من خلال العيادة المتنقلة والمجهزة بأحدث التجهيزات الطبية من وحدة للاستقبال ووحدة للاستشارات ووحدة المختبر ووحدة الصيدلية المتحركة.

وقال أن الحملة تهدف الى تنمية روح القيادة الشبابية وإكساب المرأة الشابة مهارات في إدارة الفرق الشبابية التطوعية التي تعنى بالأعمال التطوعية العالمية من خلال تنظيم ملتقى يستقطب المرأة الزنجبارية ويؤهلها في مجال إدارة المشاريع الانسانية للوصول بها إلى أعلى معايير الجدوى..مشيرا إلى أن هذه الحملة الانسانية تأتي ضمن جهود برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع لاستقطاب الشباب واستثمار عقولهم والاستفادة من جهودهم لخدمة المجتمع وتنمية المسؤولية الاجتماعية لديهم وتوظيفها لما يخدم المجتمعات المحلية والعالمية.

من جانبهم ثمن المرضى من النساء والأطفال مبادرات الشيخة فاطمة بنت مبارك الإنسانية التي أعطتهم الأمل بالشفاء من الأمراض باشراف أطباء إماراتين وزنجباريين مهره وبإستخدام عيادة متحركة للمرأة والطفل تعد الاولى من نوعها في زنجبار.

يذكر ان برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع اطلقته سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "ام الامارات" في مبادرة هي الأولى من نوعها بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني لدى المرأة والطفل محليا وعالميا من خلال تبني مبادرات لاستقطاب وتأهيل وبناء القدرات وتمكين المرأة والطفل في مجالات العمل التطوعي.