أرشيف الأخبار

حملة الشيخة فاطمة الإنسانية تستقطب الأطباء الشباب وتمكنهم من تخفيف معاناة اللاجئين الروهينجا

أبوظبي / وام 25 أغسطس 2018

نجحت حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية في استقطاب الأطباء الشباب وتمكينهم من تخفيف معاناة اللاجئين الروهينجا من خلال تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للأطفال والنساء.

وشارك في الحملة التي تقام تحت شعار "على خطى زايد" وبتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية - نخبة من الأطباء الشباب من الإمارات وبنجلاديش.

وتهدف الحملة إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني بين الشباب انطلاقا من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" بأن يكون عام 2018 "عام زايد".

وتقام الحملة بمبادرة مشتركة من زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وبشراكة استراتيجة مع مؤسسة الأمل البنجالية وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني وجمعية إمارات العطاء وبرنامج شباب الإمارات الانساني التطوعي وبالتنسيق مع القنوات الرسمية في نموذج مميز للعمل الإنساني التطوعي والشراكة في مجالات العمل الطبي للتخفيف من معاناه الفئات المعوزة من اللاجئين بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة.

وتضمنت حملة الشيخة فاطمة بنت مبارك الإنسانية العالمية في محطتها الحالية في منطقة كوكس بازار البنجالية تنظيم برامج تطوعية انسانية لعلاج النساء والاطفال باستخدام عيادات متنقلة ومستشفى ميداني وتنظيم ملتقى لشباب الانسانية يهدف الى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الانساني بمشاركة شباب الإمارات وبنجلاديش من المتطوعين في برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع وذلك في إطار سلسلة من الملتقيات والمجالس الشبابية في مختلف دول العالم الهادفة الى استقطاب وتأهيل وتمكين الشباب في خدمة الانسانية وصناعة القادة من الكفاءات العربية الشبابية القادرة على خدمة مجتمعاتهم تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية انسجاما مع نهج المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الذى أولى العمل الانساني جل اهتمامه وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني.

وقالت سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام إن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية تولي الشباب أولى اهتماماتها من خلال استقطاب أفضل الكفاءات الشبابية وتاهيلها وتمكينها من العمل التطوعي والعطاء الانساني.

وأكدت السويدي أن المتطوعين في حملة الشيخة فاطمة الإنسانية ساهموا خلال الاشهر الماضية في علاج الالاف من النساء والأطفال في مقر مستشفى زايد الإنساني في منطقة كوكس بازار البنجالية إضافة إلى تنظيمهم سلسلة من الملتقيات التطوعية والإنسانية بمشاركة نخبة من الشباب من الامارات وبنجلاديش.

وأشارت إلى أن الأطباء الشباب قدموا نقلة نوعية في مستوى الخدمات الصحية المجتمعية التطوعية من خلال مستشفى زايد الانساني والمجهز باحدث التجهيزات الطبية التخصصية من وحدة للاستقبال ووحدة للطوارئ ووحدة مختبر وصيدلية متكاملة وذلك بالتنسيق مع القنوات الرسمية وبالشراكة مع المؤسسات الانسانية وباشراف متطوعين من الامارات وبنجلاديش لتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للنساء والاطفال.

وقالت إن حملة الشيخة فاطمة الانسانية العالمية استطاعت ان تصل برسالتها الانسانية للملايين من النساء والاطفال من خلال خدماتها الانسانية ونجحت في استقطاب افضل الكوادر الطبية التطوعية الشبابية وتمكينها من تقديم افضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية والتي ساهمت بشكل كبير في التخفيف من معاناة المرضى المعوزين وزيادة الوعي المجتمعي باهم الامراض وافضل سبل العلاج والوقاية.

وأضافت ان المهام الانسانية للفرق الطبية التطوعية في منطقة اللاجئين الروهينغا تهدف الى تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للاجئين وبالاخص النساء والاطفال للتخفيف من معاناتهم تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية استفاد منها ما يزيد على 100 ألف من اللاجئين الروهينغا في الاشهر الماضية.

وأوضحت أن المهام الانسانية للفرق الطبية التطوعية في منطقة اللاجئين تأتي ضمن سلسلة من المبادرات الهادفة إلى إعداد القادة الشباب وبالاخص المرأة في العمل التطوعي والانساني الميداني والتي تتضمن برامج تطوعية تخصصية وجلسات حوارية وملتقيات علمية تساهم بشكل فعال في تنمية مهارات الشباب وبناء قدراتها لتمكينهم من قيادة العمل التطوعي والانساني في العيادات المتنقلة والمستشفيات المتحركة سواء في محطتها الحالية في بنجلاديش او المستقبلية في مختلف دول العالم والتي ستساهم بشكل فعال في التنمية الصحية المستدامة.

وأكد سعادة عبدالله بن زايد المدير التنفيذي لجمعية دار البر أن الخطة التشغيلية لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية في محطتها الحالية تتضمن تنظيم العديد من البرامج الصحية التطوعية للاجئين وتبني برامج لبناء القدرات الشبابية لتتولى المعام التشغيلية ضمن الخطة الموضوعة والتي ستساهم بشكل فعال في التخفيف من معاناه الالالف من النساء والاطفال انسجاما مع نهج مسيرة العطاء في العمل الإنساني التطوعي الذي أرسى قواعده مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" ويعكس الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيد لترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الانساني.

وأشار إلى أن الاطباء الشباب المتطوعين في مستشفى زايد الانساني قدموا خدمات جليلة استفاد منها المرضى من اللاجئين الذين يعانون من الامراض المعدية كالتهاب الجهاز التنفسي والعصبي والمعوي اضافة الى حالات سوء التغذية وحالات الامراض المزمنة كالقلب والسكر وارتفاع ضغط الدم.

وقال إن الفرق الاماراتية والبنجالية الطبية التطوعية استطاعت علاج الالاف من المرضى خلال السنة الماضية منذ افتتاح مستشفى زايد الانساني التطوعي في شهر اغسطس الماضي كاول مستشفى ميداني عربي في منطقة اللاجئين الروهينغا.

ولفت الدكتور افتخار محمود رئيس مؤسسة الامل البنجالية بجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في دعم المبادرات والبرامج والمشاريع الإنسانية على الساحة العالمية وكذلك دعم سموها للمشاريع الإنسانية المختلفة ليس على مستوى الإمارات وبنجلاديش فحسب بل على مستوى العالم مما جعل سموها نموذجا بارزا في ساحات العطاء الإنساني بفضل مواقفها الأصيلة التي تعبر عن مدى إحساسها بالآخرين والتضامن مع قضاياهم الإنسانية.

وقال إن مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في مجال تمكين الشباب في مجال العمل التطوعي والعطاء الانساني التخصصي التطوعي تعد الأول من نوعها على مستــوى العالم وهي خير دليل على عطائها المتواصل واهــتمامها المستمر بالمبادرات المتميزة التي تستقطب الشباب وبالاخص المرأة وتمكنهم من تقــديم برامج علاجية وجراحية وتدريبية وعلميــة في مجــالات الطفولة والأمومة للفئات المعوزة من المــرضى على مستوى العالم من خلال مستشفى ميداني انساني متخصص ومجهز باحدث التجهيزات الطبية وفق افضل المعايير العالمية.

وقال سعادة خالد الخيال رئيس مجلس ادارة مؤسسة بيت الشارقة الخيري انه سيتم فتح باب التطوع للاطباء للمشاركة في برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع الميداني والذي سيقدم حلولا واقعية ميدانية للتخفيف من معاناه المرضى من خلال العمل في وحدات تخصصية ميدانية وحافلات طبية متحركة وعيادات متنقلة ومجهزة بأحدث التجهيزات الطبية وفق أفضل المعايير وأهمها وحدة لاستقبال المرضى ووحدة للطوارئ ووحدة للعيادات الخارجية ووحدة للإقامة القصيرة ووحدة للعناية المركزة ووحدة للجراحة وصيدلية ومختبر متكامل ووحدة لتوليد الكهرباء وعدد من الحافلات الطبية المتحركة والمجهزة وفق افضل المعايير الدولية.

وأشار إلى أن فريق العمل تلقى المئات من طلبات التطوع في حملة الشيخة فاطمة بنت مبارك الانسانية العالمية في محطته الحالية في بنجلاديش لعلاج الاطفل والنساء فضلا عن تمكين الكوادر الطبية من الامارات وبنجلاديش للتطوع للتخفيف من معاناه الفئات المعوزة وبالاخص النساء والاطفال.

وأكد أن العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني تشرف عليهم 4 فرق الأولى تشخيصية والثانية علاجية والثالثة وقائية والرابعة تدريبية لبناء القدرات للكوادر الطبية التوعية المحلية لتتولى مهام ادارة العيادات والمستشفيات الميدانية مستقبلا.

وثمنت سعادة العنود العجمي المديرة التنفيذية لمركز الإمارات للتطوع جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في مجال العمل الانساني واكدت أن سموها تولي العمل الانساني اكبر الاهتمام وتحرص على تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية لمختلف فئات المجتمع خاصة للنساء والاطفال من خلال استقطاب وتاهيل وتمكين الشباب في مجالات العمل التطوعي والعطاء الانساني.

وأشادت بالدور المميز والمبتكر لحملة الشيخة فاطمة الانسانية العالمية ومستشفياتها الميدانية والتي قدمت نقلة نوعية في مجال تمكين المرأة في مجالات العطاء الانساني في مختلف دول العالم في نموذج مبتكر يعد الأول من نوعه في المنطقة باستخدام عيادات متنقلة ومستشفى ميداني يقدم افضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للمراة والطفل.

ولفتت إلى أن المئات من المتطوعين البنجاليين شاركوا في برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع في منطقة كوكس بازار الحدودية والذي ساهم في رفع مهاراتهم وقدراتهم القيادية لتولي المهام الانسانية للمشاريع المشتركة التطوعية لخدمة اللاجئين وبالاخص النساء والطفل في مخيمات اللاجئين.