أرشيف الأخبار

برعاية الشيخة فاطمة مؤسسة التنمية الأسرية تحتفي بيوم الأسرة الدولي

أبوظبي/ وام 14 مايو 2018

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية نظمت مؤسسة التنمية الأسرية اليوم في مركزها في بوابة أبوظبي ملتقى أسريا تحت شعار" أسرة مستقرة لبناء مجتمع آمن للجميع" وذلك تزامنا مع الاحتفال بيوم الأسرة الدولي الذي أطلقته شعبة السياسات الاجتماعية المنبثقة من المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابعة للأمانة العامة للأمم المتحدة في عام 1996ويصادف 15 من مايو في كل عام.

حضر الملتقى سعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية وعدد من ممثلي الوزارات إضافة إلى ممثلين عن الدوائر الحكومية والخاصة في إمارة أبوظبي إلى جانب مدراء الدوائر والإدارات والاقسام في المؤسسة.

وألقت الرميثي كلمة أكدت فيها أهمية دور الأسرة في بناء المجتمعات وترسيخ أسس وأطر التلاحم والتماسك الأسري في بناء الأوطان..كما نقلت تحيات "أم الإمارات" سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لجميع الأسر وبكافة فئاتها بمناسبة يومها الدولي.

وقالت أن القيادة الرشيدة للدولة منذ عهد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" أولت الأسرة كل الاهتمام ووفرت لها كافة سبل الراحة والطمأنينة والأمان ليكون أفرادها منتجين وفاعلين ومساهمين وداعمين لحركة النمو التي تشهدها الدولة في الصعد كلها واستمر هذا النهج بدعم ورعاية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله واهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وأضافت إن مؤسسة التنمية الأسرية وبمتابعة واهتمام دائم من قبل "أم الإمارات" سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تحرص على تنفيذ وتبني المشاريع والخدمات والبرامج التي تعزز دورها في المجتمع وتساعد على تطوير مهارات أفرادها من خلال رسالة المؤسسة في "الاسهام الحضاري في تطوير مجالات التنمية الاجتماعية المستدامة وتحقيق رفاه الأسرة والمجتمع بكفاءة عالية في الأداء المؤسسي التشاركي".

بعد ذلك بدأت فعاليات الملتقى التي تهدف إلى تسليط الضوء على الدور التاريخي للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وأثر السياسات والتشريعات الأسرية المحلية والاتحادية في بناء مجتمع السلام والأمان المستدام وبحث آليات تمكين الأسرة من تنشئة جيل يؤمن بقيم العدالة والتسامح لتكون شريكا فاعلا في تحقيق الأمن الاجتماعي والتنمية المستدامة تعزيز مفهوم الشراكة المجتمعية بين المؤسسات لضمان تكاملية وشمولية الخدمات بالإضافة استعراض المواضيع المهمة الخاصة بفئة أصحاب الهمم ودور السياسات والتشريعات والخدمات والشراكة المجتمعية في تهيئة بيئة اجتماعية تمكينيه لدعم الشراكة الفاعلة والاندماج الاجتماعي لهم.

وشارك في الندوة -ىالتي نظمت على هامش الملتقى وأدارتها الدكتورة جميله خانجي مستشار الدراسات والبحوث في مؤسسة التنمية الأسرية - دائرة القضاء في أبوظبي ووزارة الداخلية ووزارة تنمية المجتمع وإدارة مراكز الدعم الاجتماعي ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة.

وتناول المحور الأول - الذي تحدث فيه حامد سالم النعيمي من مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل وعالية محمد الكعبي رئيسة نيابة الأسرة والطفل في دائرة القضاء ووحيدة خليل درويش من وزارة تنمية المجتمع - دور السياسات الأسرية المحلية والاتحادية في دعم استقرار الأسرة وأمن المجتمع كما استعرض الدور التاريخي للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في بناء مجتمع آمن ومتسامح يتعايش فيه البشر بكافة اعراقهم ودور قانون الطفل في تهيئة بيئة اجتماعية آمنة للأطفال بالأخص لأطفال أصحاب الهمم.. كما تناول السياسات الوطنية للأسرة والحديث عن الإنجاز المتميزة التي قدمتها إمارة أبوظبي في سبيل دعم استقرار الأسرة وأمن المجتمع.

أما المحور الثاني - الذي تحدثت فيه فاطمة عبدالله رئيسة قسم تنمية مهارات وقدرات الشباب في مؤسسة التنمية الأسرية - فقد تناول تمكين الأسرة من أجل مجتمع آمن للجميع واستعرضت فيه أفضل الممارسات في مجال الخدمات الاجتماعية من خلال عرض الخدمات والبرامج المقدمة للأسرة لدعم استقرارها والمساهمة في تنشئة وتطوير مهارات أفرادها.

وتحدثت موزة مبارك القبيسي من إدارة مراكز الدعم الاجتماعي في وزارة الداخلية في المحور الثالث عن موضوع "الشراكة المجتمعية تفاعل مؤسسي لتنمية مستدامة".

وناقشت الجهات المشاركة في الملتقى موضوع الإطار الوطني للتدخل الاجتماعي كنموذج مميز لضمان مجتمعات آمنة للجميع.

اما المحور الرابع فتناول "مجتمع آمن لأصحاب الهمم" ودور السياسات في تعزيز التمكين المجتمعي للأفراد من ذوي الهمم وتسهيل وصول الخدمات الاجتماعية لهم وتحدثت فيه عائشة سيف المنصوري مديرة مركز أبوظبي للتوحد.

وصاحب فعاليات "يوم الأسرة الدولي" عدة ورش متنوعة منها تقديم حصة رياضة للمرأة "يوغا" و "اعرف نفسك" .. وخدمة الإرشاد والاستشارات الأسرية منها "علاج باللعب" والتي استهدفت جميع أفراد الأسرة في مكتب الاستشارات التابع لبرنامج "شاور.. نحن نسمعك" وورشة تفاعلية بعنوان "أسرتي سعادتي" لفئة الرجال بالإضافة إلى ورشة تدريبية بعنوان" الأفكار والمشاعر والسلوك".

ونفذت مؤسسة التنمية الأسرية في الفترة الأخيرة ورشة "طفولة بلا عنف" في مراكزها بمنطقة العين ومنطقة الظفرة ومنطقة أبوظبي وذلك بالتعاون مع دائرة القضاء في إمارة أبوظبي وبهدف توعوية الجمهور بطرق حماية الطفل في الظروف المختلفة والتعرف على حقوق الطفل وفق قانون وديمة والتوعية بأهمية حماية الأطفال.

وفي ختام الملتقى تم تكريم الجهات المشاركة.