أرشيف الأخبار

برعاية الشيخة فاطمة .. " لجنة الصداقة النسائية الإماراتية اليابانية لدعم التطور المهني للمرأة " تعقد اجتماعها السنوي السابع بأبوظبي

أبوظبي/ وام 11 مايو 2018

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيسة الفخرية للجنة الصداقة النسائية الإماراتية اليابانية لدعم التطور المهني للمرأة في قطاع النفط والغاز..

عقدت اللجنة اجتماعها السابع في أبوظبي تحت شعار " تمكين المرأة عبر القارات ".

وقد عقدت اللجنة اجتماعها برئاسة معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة مستشارة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية وتسييوشي ناكاي الرئيس التنفيذي لمركز التعاون الياباني للبترول وفاطمة النعيمي الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة أدنوك للغاز الطبيعي المسال.

واستهلت اللجنة اجتماعها في اليوم الأول بافتتاح معرض فني أقيم بقصر الإمارات تحت عنوان " أبعاد التعاون الإماراتي الياباني تتجاوز النفط والتجارة " اشتمل على باقة من الأعمال الفنية الجميلة من التراث الإماراتي والياباني لمجموعة من الفنانين والفنانات الإماراتيين واليابانيين.

كما شارك أعضاء اللجنة خلال اليوم في مجموعة من الأنشطة بالمقر الرئيسي لمجموعة أدنوك تضمنت مناقشة ومراجعة مخرجات وأبعاد المسائل التي تم الاتفاق عليها خلال الاجتماع السابق في 2017 ومتابعة تطورات مشروع حقل الرميثة ومدى التقدم المحرز في الأهداف الموضوعة والتي تم إنجازها فيما يتعلق بتمكين المرأة في قطاع النفط والغاز واستعراض دور " أدنوك " في دعم وتمكين الشباب ومبادرة تدشين مجلس أدنوك للشباب وبرنامج تطوير قيادات أدنوك وجولة في مركز بانوراما الرقمي في أدنوك.

وتخلل الاجتماع كلمات لمجموعة واسعة من المتحدثين الضيوف وتنظيم ورش عمل وحلقات نقاشية متنوعة لأعضاء اللجنة تناولت العديد من المواضيع والمحاور المختلفة التي سلطت الضوء على تعزيز التعاون المشترك.

وأعربت معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي عن شكرها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على دعمها المستمر لتمكين المرأة في مختلف المهن والوظائف التي ترغب في العمل فيها .. مضيفة " أن جهود سموها الدؤوبة ساهمت في تعزيز الالتزامات التي تعهدنا بها هنا في الدولة وكذلك تلك الالتزامات التي تعهد بها أصدقاؤنا اليابانيون خلال عملنا سوياً على هذا الموضوع المهم ".

وثمنت معاليها دور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مجال تمكين المرأة .. لافتة إلى أن اللجنة تهدف إلى الأخذ بتوجيهات سموها لتعمل المرأة اليابانية والإماراتية لتعزيز مواقعهن في قطاع النفط والغاز وحثهن على تبادل الخبرات والتجارب وكذلك العمل على إبراز التبادل الثقافي وهذا ما استطاعت اللجنة أن تعكسه في تنظيم المعرض الفني المصاحب لأعمال اللجنة والذي أقيم في قصر الإمارات وإبراز مدى التقارب بين الثقافتين وما يتمتع به البلدان من تقدم وحضارة ".

وشهد ثاني أيام الاجتماع زيارة أعضاء اللجنة إلى جامعة خليفة.. حيث تفاعلوا مع الطلاب الشباب لمعرفة المزيد عن تجربتهم الدراسية وتشجيعهم على استكشاف الوظائف في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وشاهد أعضاء اللجنة كذلك عروضاً تقديمية للطلاب وشاركوا في ورش عمل مشتركة مع الطلاب نظمت خصيصاً لتعزيز التفاعل مع الجيل المقبل من القيادات النسائية.

من جانبه.. قال تسييوشي ناكاي " على مدى سبع سنوات .. ساهمت جهود أعضاء لجنة الصداقة النسوية الإماراتية- اليابانية لدعم التطور المهني للمرأة في تعزيز سياسات تمكين المرأة في كل من اليابان والإمارات.. وهو أمر يبعث على الفخر وساهم في تعميق أواصر الصداقة الخاصة التي تربط بين البلدين.. وأود أن أعرب عن خالص شكري وامتناني لسمو الشيخة فاطمة على كل ما بذلته من جهد لتشجيع النساء وإتاحة المزيد من الفرص لهن لتعزيز مساهماتهن لشركاتهن ومجتمعهن ".

بدروها.. قالت فاطمة النعيمي " تعد استضافة أصدقائنا اليابانيين للاجتماع السنوي السابع للجنة الصداقة النسوية الإماراتية- اليابانية لدعم التطور المهني للمرأة مناسبة احتفالية من شأنها تعزيز التعاون والتفاعل البناء بين الجانبين.. كما أنها فرصة للتعلم من بعضنا البعض ومشاركة تجاربنا ومواصلة تعزيز دور المرأة في مكان العمل.. ولا شك في أنه - بدعم ومساندة إدارة أدنوك ومن خلال الشراكات الدولية ومنها هذه اللجنة - يمكننا سوياً أن نحفز ونشجع المرأة في كافة أنحاء العالم للوصول إلى تحقيق أهدافها المنشودة ".

وتم عقد اليوم الأخير للاجتماع في مجمع الشيخ خليفة للطاقة بحضور سعادة كانجي فوجيكي سفير اليابان لدى الدولة.. حيث شهد إلقاء عدة كلمات رئيسية لقادة اللجنة والمتحدثين الضيوف.. فضلاً عن عقد جلسات عمل جماعية تناولت عدداً من الموضوعات الحيوية التي تناقشها اللجنة.. بما في ذلك الانتقال من التمكين إلى التنوع وتطوير المسارات المهنية وإصلاح أسلوب العمل بما يفيد خطة العمل اللازمة لتحقيق أهداف اللجنة خلال العام المقبل.

يشار إلى أن اللجنة عقدت أولى اجتماعاتها في عام 2015 وتضم في عضويتها شركة أدنوك ومركز التعاون الياباني للبترول.. وهي ترمي إلى توفير الدعم اللازم للنساء اللواتي يعملن في قطاع النفط والغاز في دولة الإمارات واليابان.

كما تعقد اللجنة عددا من الملتقيات وورش العمل بين اليابان والإمارات مما ساهم في توسيع قاعدة المشاركين والمشاركات في الاستفادة من جهودها سواء في إطار التطوير المهني للمرأة أو في مجال تعزيز التعاون بين البلدين.