أرشيف الأخبار

اللجنة العليا لجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار تعتمد القائمة المختصرة

أبوظبي / وام 29 أكتوبر 2017

أعلنت اللجنة العليا لجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار اعتماد القائمة المختصرة للفائزين بالجائزة بدورتها الثانية 2016 – 2017 وذلك تمهيدا لرفعها إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة لإعتمادها على أن يتم الإعلان عنهم في حفل توزيع الجوائز المزمع إقامته في قصر الإمارات خلال شهر نوفمبر المقبل .

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته اللجنة العليا للجائزة في المقر الرئيس لمؤسسة التنمية الأسرية في المشرف يوم الخميس الماضي برئاسة معالي اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي رئيس اللجنة وحضور الأعضاء سعادة عبدالله عبدالعال الحميدان الأمين العام بالإنابة لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وسعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية وعوشة السويدي مطور رئيسي جوائز مؤسسية إلى جانبهم المقدم سالم الشريف رئيس فريق تقييم الجائزة.

ورحب معالي اللواء محمد خلفان الرميثي بالحضور و رفع باسمه واسم أعضاء اللجنة العليا تحية شكر وعرفان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وقال :" عهدنا منذ عقود أن تكون سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رائدة العمل المجتمعي في دولة الإمارات العربية المتحدة وأن تكون السباقة إلى المبادرات التي من شأنها أن تعزز قيمة العمل التطوعي والمسؤولية المجتمعية لتضيف سموها إلى رصيدها إنجازا آخر نفخر به في الدولة يتمثل في جائزة أسرة الدار والتي تأتي تحت مظلة برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي الذي يكرم المتميزين في العديد من المجالات من مختلف فئات المجتمع ومؤسساته الراعية للأفراد والأسر فتوجيهات "أم الإمارات" تقودنا نحو أداء متميز وعمل متقن يحقق رؤية حكومة أبوظبي العالمية" .

و أكد معاليه أهمية العمل على تحقيق الانتشار للجائزة في مختلف مناطق دولة الإمارات كونها جائزة محلية تعنى بالأسرة العربية المواطنة والمقيمة وعلى ضرورة نشر ثقافة التطوع والإبداع والابتكار بما يفيد في خدمة المجتمع وبما يحقق رسالة الجائزة ورؤيتها وأهدافها.

ونوه إلى أن أهداف الجائزة عظيمة باعتبارها تركز على تعزيز دور الأسرة وأثرها في استقرار المجتمع وتسليط الضوء على الممارسات الأسرية الإيجابية و المؤسسات الداعمة للأسرة وقال :" لكن في المقابل علينا أن نبذل كلجنة عليا كل ما نستطيع من جهود تصب في صالح الجائزة ومسيرتها كي نسهم في ترسيخ قيمتها في المجتمع الإماراتي وأن نكون في أداء مهمتنا على قدر عال من الشفافية ولا نتخلى عن المصداقية لأننا ببلوغ ذلك نكون قد حققنا توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي وضعت الأسرة محط اهتمامها" .

و تحدث المقدم سالم الشريف عن اجتماع لجنة التحكيم الذي عقد خلال الأيام الماضية واستعرض القائمة المختصرة التي توصلت إليها اللجنة بعد مراجعة الملفات المرشحة للفوز والتي تم تقييمها إثر تبني برنامج الجوائز منظومة التميز الحكومي – الجيل الثالث ثم عرض توصيات فريق التقييم ونقاط التحسين التي يمكن للجائزة تبنيها في الدورة القادمة والتي تنقلها خطوة الإمام.

فيما استعرضت عوشة السويدي عضو اللجنة العليا .. التغييرات التي خضعت لها الجائزة على صعيد الفئات والتقييم مؤكدة أن فريق الترويج قدم جهودا تحسب له إذ حرص على التواصل مع الفئات المستهدفة في الجائزة سواء من خلال عقد الورش داخل وخارج مراكز مؤسسة التنمية الأسرية.. كما استثمر مواقع التواصل الاجتماعي للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة وقد لمست الجائزة تحسنا ملحوظا على مستوى الترشح واكبه نظام إلكتروني متكامل بدءا من الترشح لفئات الجائزة وصولا إلى آخر مرحلة في اعتماد الفائزين.

وحرصت اللجنة العليا على الاستماع لمعلومات شاملة ووافية حول آلية عمل نظام إدارة الجوائز الإلكتروني .

وتحدث شكري ياغي مدير إدارة تقنية المعلومات ولميس القحطاني مدير مشروع نظام إدارة الجوائز الإلكتروني في هذا الصدد عن الخطوات التي تم اتخاذها للتمكن من تنفيذ برنامج قادر على مواكبة برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي والجوائز التي يتضمنها والزمن القياسي الذي استغرقه تنفيذه والتحديات التي واجهت فريق العمل والحلول الناجعة التي وضعت من قبل الفريق لتستطيع مؤسسة التنمية الأسرية بذلك إطلاق نظام إلكتروني يخدم جميع الراغبين بالترشح لأي جائزة من جوائز البرنامج وكذلك فريق التقييم مهما كان عدد أفراده إضافة إلى لجنتي التحكيم واللجنة العليا اللتين أصبحتا قادرتين على اعتماد الأسماء الفائزة من خلال النظام وصولا إلى اعتماد الرئيس الأعلى وهو ما يعني أن برنامج الجوائز - وبفضل النظام – استطاع الاستغناء عن الورق بنسبة 100%.