الارشيف الاعلامي

عقيلات السلك الدبلوماسي يشدن بتكريم الشيخة فاطمة بجائزة " السلام والامن"

ابوظبي/ وام 25 سبتمبر 2017

 

هنأت عقيلات السفراء المعتمدين لدي الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بمناسبة تكريم سموها من قبل هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنتدى الشراكة العالمية بمنحها جائزة "Agent of Change" للنساء القياديات في مجال السلام في هيئة الامم المتحدة للنساء القياديات واختيارها للفوز بجائزة في مجال السلام والامن تقديرا لجهود سموها في مجال تمكين المرأة .

وقالت الدكتورة أمينة جاد حرم سعادة سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة ورئيسة المجموعة الدبلوماسية الدولية لعقيلات السفراء في تصريح خاص لوكالة انباء الامارات /وام /إن هذا التكريم الرفيع هو نتاج العطاء الفياض ومسيرة التنمية الانسانية التي قادتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ام الإمارات ودعمها للمرأة الاماراتية وتمكينها في شتي المجالات.

واعربت الدكتورة أمينة جاد عن سعادتها وفخرها واعتزازها بالمرأة الإماراتية فى هذه المناسبة التى تجسد فى مضمونها المعنى الأوسع والأشمل لما تقوم به "أم الإمارات" سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك من نشاط نبيل ومتواصل، وعطاء فياض من أجل إثراء حياة المرأة الإماراتية والعربية مثمنة النجاح المستمر لمسيرة التنمية الإنسانية والبشرية فى الإمارات .

ورفعت امينة جاد تهانيها الصادقة النابعة من القلب الى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بهذا التكريم الذى يجسد فى مضمونه ومعناه الأوسع والأشمل ما تقوم به سموها من نشاط نبيـل ومتواصل، وعطاء فياض، من أجل إثراء حياة المرأة.

وذكرت الدكتورة أمينة جاد ان إنشاء الاتحاد النسائى العام فى حد ذاته يدل على الوعى المبكر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وللقيادة الإماراتية الرشيدة بأهمية دور المرأة فى بناء المجتمع ونهضته، ومن ثم الإصرار على العمل الجاد من أجل تمكين المرأة الإماراتية فى كافة المجالات المجتمعية، وإزالة أية عوائق تحول دون إسهام المرأة فى مسيرة ونهضة دولة الإمارات مشيرة الى ان الامارات نجحت فى ترجمة هذه الرؤى إلى سياسات وبرامج جادة أدت إلى النجاحات التى نراها ماثلة أمامنا على أرض الواقع من حيث تبوئ المرأة الإماراتية للعديد من المواقع القيادية فى كافة مؤسسات الدولة، وترسيخ مكانتها كشريك فى مسيرة النهضة الوطنية الإماراتية، وهو الأمر الذى يحق لشعب الإمارات معه أن يفخر ويعتز بهذا الإنجاز.

وقالت ان النموذج الإماراتى المضىء فى تمكين المرأة لم يعد قاصرا على الإمارات وحدها، بل أصبح مصدر إلهام للمرأة العربية وللمجتمعات العربية بوجه عام التى أصبحت تستلهم وتستمد من السياسات والبرامج الإماراتية فى هذا المجال ما يساعدها على صياغة نماذجها الخاصة بدور المرأة فى المجتمع حيث كانت دولة الإمارات سباقة فى ترسيخ مفاهيم التنمية الشاملة للمجتمع وتحقيق الاستفادة المثلى من كافة مكوناته ومن بينها "المرأة" بما جعل الإمارات موضع تقدير من المجتمع الدولى الذى أصبح يثمن عاليا الجهود المبذولة، وأصبح التواجد الإماراتى فى المحافل الدولية المعنية بالمرأة عنصرا بناء وإيجابيا بل ومحفزا لدفع أجندات تمكين المرأة لاسيما فى المجتمعات النامية.